تحركات مشبوهة للارهابيين قرب المنطقة الحدودية بتمغزة و السلطات الامنية تحذر الاهالي.

بعد سماع دوي انفجارات عنيف في الليلة الفاصلة بين الاحد والاثنين في جبال “زاريف” و “القلة” قرب المنطقة الحدودية فم الخنڨة وسندس من معتمدية تمغزة، حيث تقوم القوات الجوية والبرية الجزائرية بعملية مطارد للارهابيين،المطاردين منذ اسبوع ، حذرت السلط الأمنية وقوات الجيش الوطني جميع الأهالي القاطنين على الحدود الغربية بين ولايتي توزر والوادي من تحركات مشبوهة لفك العزلة التي يتعرض لها الارهابيون المتحصنون في جبال معتمدية تمغزة الوعرة خاصة في ميداس وبالقرب من فم الخنقة وسندس، والحشانة بأم العرائس.

وللاشارة فقد أعلن الجيش الجزائري حالة تأهب وكذلك الجيش التونسي والحرس الوطني مع وحدات مختصة لمجابهة الارهاب في الجبال الوعرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[joan-now-playing]