توزر : زيارة وزير تنمية و الاستثمار لن تحل المشكل التنمية بها

قام وزير تنمية و الاستثمار صباح يوم السبت 28 مارس 2015 بزيارة ميدانية إلى ولاية توزر و ذلك لدراسة الوضع التنمية بالجهة و قد كان الإستقبال من مقر الولاية على الساعة 8:30 صباحاً ثم إنطلق في جولته مع وفد من مسؤولين الجهة وكانت أول محطة معتمدية دقاش و الإطلاع على تقدم مركز الأعمال عن بعد  و زيارة مشروع السيد  محمد الكنسي التنمية المندمجة بمعتمدية دقاش ثم زيارة مراقب الطفولة و الإطلاع على خريطة مشروع التنمية المندمجة بمعتمدية توزر ثم قام بزيارة ويحد صناعية لتصدير التمور بنفطة والوحدة الصناعية لتصدير التمور البيولجية في إطار الشراكة التونسية السويسرية ألمانية بمعتمدية حزوة و اختم زيارته بالإطلاع على تقدم الأشغال المعبر الحدودي الجديد و على اثر هذي الزيارة انعقدت جلسة على ساعة 15:00 مساًء بمقر الولاية تمثلت في دورة استثنائية للنيابة الخصوصية للمجلس الجهوي تحت إشراف وزير التنمية و ولي الجهة محمد منصوري و أعضاء مجلس نواب كل من عبد رزاق شريط و عبد رؤوف الشابي و عضو برلمان لخضر لعجمي و كاتب العام و سيدة معتمدة ورئيسة بلدية ضحى بن عبد الله وحضر المجلس كل من أطراف المشتمع المدني ومسؤولين الجهة .

تطرقت الجلسة إلى مشكل التنمية التي تعاني منها ولاية توزر و دراسة الوضع بشكل عام من نقائص و نقاط قوة و لو النقائص و المشاكل تفوق ايجابيات التي تكاد تكون منعدمة تماماً و أهم النقاط تمثلت في دراسة الوضع المجال الفلاحي و خاصةً صناعة التمور التي تعتبر ميزات الجهة و التي طعن من المديونية المرتفعة و عزوف اليد العاملة و وسبب الكبير في هذا المشكل هو مشكل عقاري و مشكل الحصول على شهادة ملكية للاراضي التي تعطل الحصول  على قروض حسب تصريح عضو البرلمان السيد لخضر لعجيمي وبعد أطراف الاخرى .ولحل هذ المشكل إقترح عضو مجلس نواب عبد رزاق شريط على انشاء مهد علي لتكون في مجال الفلاحي وخاصةً صناعة التمور من كزيجهات رأيه ستوفر مواطن شغل كثيرة و تحسن من منتوج هذا المجال المهمش .

أما بنسبة لمجال الصناعة و الخدمات فهو يعاني من محدودية السوق الجهوية والمحلية وغياب طاقة المتجددة ووجود صعوبة في المناخ أما المجال السياحي فهو يعاني من التواضع و المحدودية و تراكم المديونية مستثمرين  مما أدى إلى غلق العديد من المشاريع السياحية في توزر و تطور نسبة البطالة

كما أن تعطل المشاريع وعدم تفعيلها ومحاولة عرقلة المستثمرين في كل مرة سوى اجانب أو أولاد الجهة يبقى مشكل مطروح وكبير لأنه لم ينجح أي مشروع إلى حد الأن بسبب التعطيل المتواصل لها وتحويلها إلى مناطق أخرى في الشمال أو الساحل فوليت توزر لم تشهد إلى حد الأن نهضة تنموية

البعض من الحاضرين والذين يمثلون أطراف المجتمع المدني عبروا بغضب أن الزيارات المتواصلة  للوزراء لن تحل المشاكل التي تعاني منها جهة توزر مطالبين الخروج بحلول جذرية وسريعة .

فكان رد الوزير أنه سيكون هناك إصلاحات في القوانين  التنمية خلال خمس سنوات  القادمة وأنه ستنعقد ندوة في أخر شهر المقبل تشارك فيه كل الجهات  وتقدم مقترحات و حلول

وحسب أراء البعض أموتنٍ وأهلي الجهة ذيتر الوزير ككل الزيارات الاخرى لن تحل المشاكل .

تحرير :أماني الهادفي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[joan-now-playing]