صحة أسرتك تبدأ من دورة مياه نظيفة

صحة أسرتك تبدأ من دورة مياه نظيفة

 لكل امرأة تسعى جاهدة في توفير بيئة نظيفة لأسرتها ليحظوا بصحة أفضل، يجب أن تعلمي أن هناك أماكن في منزلك تعد بمثابة قنابل موقوتة تهدد صحة أسرتك إذا لم تلتفتي لها، وعلى رأسها دورات المياه والأدوات المستخدمة للنظافة الشخصية فهي سلاح ذو حدين، إما للنظافة والتجميل أو مصدر للجراثيم التي تنتقل للجهاز التناسلي وتضر الجلد.

تقول الدكتورة علا عبد الجليل أخصائي التحاليل الطبية: أن أدوات الاستحمام من لوف وحنفيات ودش وغيرها إذا أخذت عينة منها وحللت، سنجد أنها مغلفة بالجراثيم والميكروبات لذا يجب تنظيفها في حد ذاتها حتى لا تكون مصدرا للأمراض.

ولتنظيف الدش، من تجمع الماء المتبقي بعد إغلاق الصنبور وتجمع الأبخرة المحملة ببقايا الشامبوا والتي تتحول لشوائب متربة، فيمكن غمر الدش الذي يمكن فصله في طبق غويط وإذا كان من النوع الثابت فيمكن غمره في كيس بلاستيك، وفيهما كوب خل أبيض مع ثلث كوب بيكربونات صودا تحصلين عليها من محال العطارة، واتركي الدش منقوع فيه من 6 – 10 ساعات.

ولتعقيم لوفة الاستحمام اغسليها جيدا من بقايا الصابون، ثم اغمريها في الخل والماء ليلة كاملة، ثم عاودي شطفها، ويمكنك القيام بذلك مرتين في الأسبوع، مع التأكد من وضعها في مكان جيد التهوية لتتخلص من بقايا الماء تماما، حتى لا تتكاثر الجراثيم والبكتيريا.

تقوى بن عثمان

اخر المقالات