في خطابه التلفزي: السبسي يخصص دقيقتين لموضوع الارهاب وعشرة دقائق للتحدث في أزمة النداء!

تطرق رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي في مداخلة تلفزية نقلتها القناة الوطنية مساء يوم الأحد 29 نوفمبر الى 3 مواضيع وهي الارهاب والسلم الاجتماعية وأزمة نداء تونس. وخصص السبسي دقيقتين من مداخلته للحديث حول الارهاب قائلا إن العملية الارهابية التي استهدفت حافلة الامن الرئاسي كانت ترمي لإسقاط الدولة وإن تونس ستعمل مع دول شقيقة وصديقة على توفير وسائل تجعلنا نتقدم بخطى ثابتة لمقاومة الارهاب.

ثم أفرد السبسي موضوع السلم الاجتماعية دقيقتين أخرتين مشيرا الى أن السلم الاجتماعية ضرورية لتماسك الشعب التونسي ونادى بضرورة الاتفاق بين القطاع الخاص واتحاد الشغل ناهيك أن الاضراب ليس في محله.

ثم في مرحلة ثالثة، أفرد السبسي أزمة النداء قرابة عشرة دقائق عبر فيها عن موقفه وعما يراه صائبا لحلحلة المشكل. ومما قاله السبسي أن قيادات النداء لم تأخذ بعين الاعتبار أزمة البلاد وأن كل شق ظل متمسكا بموقفه. وأضاف السبسي أنه كلف 13 شخصية منها حسونة ناصفي وعزيزة حتيرة وبوجمعة الرميلي بمهمة لم شمل الفرقاء. بعد ذلك دخل السبسي في تفاصيل مقترحه التوفيقي بين المتنازعين من ذلك عقد مجلس وطني والتوجه بعد ذلك إما لمؤتمر توافقي أو انتخابي.

ولعل الملاحظة التي يمكن ابداؤها في هذا السياق تتعلق بالحيز الزمني الذي تم تخصيصه للحديث حول أزمة النداء مقارنة بالفترة التي تم افرادها لموضوع الارهاب الذي يهدد البلاد. وكان يمكن لرئيس الجمهورية عرض تفاصيل مبادرته مع المعنيين المباشرين بالموضوع لا التوسع فيها خلال خطاب موجه للرأي العام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[joan-now-playing]