«مدرسة الفرصة الثانية » تستعيد أبناءها في اطار الحملة الوطنية الثانية بالتعاون مع منظمة « اليونسيف »

«مدرسة الفرصة الثانية » هو شعار الحملة الوطنية الثانية للمدرسة تستعيد أبناءها التي تنجز بالتعاون مع منظمة « اليونسيف » والتي تم إطلاقها بعد ظهر اليوم من الحمامات في اختتام أعمال ملتقى وطني اهتم بسبل إنجاح الحملة وتطويرها إلى برنامج وطني تشارك فيه كل الوزارات ومكونات المجتمع المدني.

وتم، في اطار هذا الملتقى، بالخصوص، عرض نتائج دراسة ميدانية حول أسباب الانقطاع المدرسي، والكشف عن الومضة التوعوية التي سينطلق عرضها بالقنوات التلفزية التونسية بداية من يوم غد الجمعة 23 ديسمبر للتحسيس باهمية التصدي للانقطاع المدرسي.

ووصف وزير التربية، ناجي جلول، بالمناسبة، الانقطاع المدرسي ب «الشئ المخجل » وب «وصمة العار » التي يتعين أن نصارح بها أنفسنا، مشيرا إلى أن حوالي 100 ألف تلميذ ينقطعون عن الدراسة سنويا، وهو ما يستدعي، بحسب قوله، « وقفة وطنية ومجتمعية للتصدي لهذا التيار، ولإيجاد أنجع الحلول لهذه المعضلة « باعتبار أن المنقطعين هم عرضة لكل أشكال الانحراف »

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[joan-now-playing]