إقتصاد

«أرامكو» لرفع طاقة الإنتاج إلى 13 مليون برميل يومياً

«أرامكو» لرفع طاقة الإنتاج إلى 13 مليون برميل يومياً

كبير الإداريين يؤكد استهداف توسيع نطاق الأعمال التجارية خلال 5 أعوام

الثلاثاء – 28 صفر 1443 هـ – 05 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [
15652]

1633369868445875700

توقع نمو الطلب على النفط في الربع الثالث بمقدار 97 مليون برميل (رويترز)

الرياض: فتح الرحمن يوسف

كشف المهندس أمين الناصر، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، أمس (الاثنين)، أن الشركة ماضية في رفع طاقتها الإنتاجية من النفط بمقدار مليون برميل يومياً بحلول عام 2027، لتصل إجمالاً إلى 13 مليون برميل يومياً، مشيراً إلى أن شح إمدادات الغاز الطبيعي على مستوى العالم ساعد في تعزيز الطلب على النفط بمقدار 500 ألف برميل يومياً مع تحول المستهلكين من الغاز إلى النفط الخام.
وقال الناصر، في جلسة حوارية افتراضية ضمن منتدى «إنرجي إنتليجنس» عبر الإنترنت من المملكة المتحدة، أمس (الاثنين): «طاقتنا القصوى المستدامة من 12 إلى 13 برميلاً يومياً… لن تصل إلى حدها الأقصى عند 13 مليون برميل يوميا قبل عام 2027»، مشيراً إلى أن «أرامكو» تهدف أيضاً إلى توسيع نطاق أعمالها التجارية في النفط إلى 8 ملايين برميل يومياً خلال الأعوام الـ5 المقبلة من 5.5 مليون برميل يومياً في الوقت الراهن.
وتوقع الناصر نمو الطلب في الربع الثالث بمقدار 97 مليون برميل، ليصعد إلى 99 مليون برميل إلى أكثر من 100 مليون برميل في نهاية الربع الرابع من العام المقبل، لافتاً إلى تعافي الطلب العالمي، ومؤكداً استمرارية نمو الطلب مع انحسار جائحة كورونا، وبالتالي زيادة الطلب في أوروبا وفي آسيا والهند والصين من بلاد العالم، مشيراً إلى أن الاستثمار في الغاز الطبيعي المسال جزء من خطط أرامكو للمدى المتوسط إلى الطويل.
ولفت الرئيس التنفيذي لـ«أرامكو» السعودية، إلى جهود الشركة في استخلاص انبعاثات الكربون من الوسائط المتحركة، مع السعي الحثيث للحد من أثر محركات الاحتراق الداخلي على البيئة، من خلال توفير وسائل نقل منخفضة الانبعاثات الكربونية، منوها بنموذج اقتصاد الكربون الخطي الذي يعتمد على استخدام المواد ثم التخلص منها، مؤكداً أن الاقتصاد الدائري للكربون يؤطر للحد من انبعاثات الكربون، وإعادة استخدامه، وتدويره وإزالته.
ولفت الناصر إلى أن اقتصاد تدوير الكربون يشجع على تبني نموذج تدويري يركز على الحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وإعادة استخدامها وتدويرها وإزالتها من البيئة، مبيناً أن مفهوم الاقتصاد القائم على تدوير الكربون يوصف بأنه ركيزة أساسية تساعد في إعادة التوازن لدورة الكربون في العالم، للتخلص من المواد الخام كنفايات بعد استخدامها، مشيراً إلى أن المملكة اعتمدت كوسيلة للحد من آثار الانبعاثات الكربونية، مؤكدا أن أرامكو ستواصل جهودها لابتكار واكتشاف حلول فعالة لإدارة الكربون، تتيح لها الحد من الأثر البيئي لأعمالها إلى أقل مستوى ممكن.
وأوضح أن «أرامكو» أطلقت حزمة من المبادرات الرامية إلى وضع إطار للاقتصاد القائم على تدوير الكربون، من خلال تعزيز كفاءة استهلاك الوقود، والحفاظ على المياه، وتصنيع مواد الجيل التالي التي تجعل المنتجات الاستهلاكية أكثر محافظة على البيئة، مع تطوير عدد من تقنيات استخلاص الكربون التي تحتجز ثاني أكسيد الكربون وتخزنه في التكوينات الجيولوجية، من خلال التقنيات الصناعية، مبيناً أن كثافة الانبعاثات الكربونية الناتجة عن أعمال التنقيب والإنتاج في الشركة، تصنف ضمن الانبعاثات الكربونية الأقل كثافة في قطاع الطاقة.


السعودية


الاقتصاد السعودي



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى