أسهم التكنولوجيا تقاوم اكتئاب الأسواق

أسهم التكنولوجيا تقاوم اكتئاب الأسواق

«السوبر ليغ» يرتد على الأندية… وتوتر في اليابان


الخميس – 10 شهر رمضان 1442 هـ – 22 أبريل 2021 مـ رقم العدد [
15486]



واصلت الأسهم اليابانية خسائرها الأربعاء مع زيادة المخاوف من إعادة حالة الطوارئ من جديد (إ.ب.أ)

لندن: «الشرق الأوسط»

تعافت الأسهم الأوروبية الأربعاء من أسوأ موجة هبوط هذا العام؛ إذ قابلت المخاوف من زيادة سريعة لإصابات «كوفيد19» في بعض الدول تفاؤلاً حيال موسم نتائج قوي.
وسجلت أسهم التكنولوجيا أكبر مكاسب، وارتفعت نحو اثنين في المائة، وقفز سهم شركة معدات أشباه الموصلات «إيه إس إم إل» 5.4 في المائة بعد أن رفعت توقعاتها لمبيعات العام كاملاً، مشيرة لطلب قوي وسط نقص في رقائق الكومبيوتر عالمياً. وزاد سهم منافستها الأصغر «إيه إس إم إنترناشيونال» 4.2 في المائة بعدما توقعت زيادة الطلبيات في الربع الثاني.
وارتفع مؤشر «ستوكس 600» للأسهم الأوروبية 0.6 في المائة خلال التعاملات المبكرة بعد أن تعرضت موجة الصعود المستمرة منذ 7 أسابيع لمبيعات لجني الأرباح يوم الثلاثاء. وصعد المؤشر الألماني «داكس» 0.2 في المائة، ومؤشر «كاك 40» الفرنسي 0.5 في المائة، وأضاف مؤشر «فايننشيال تايمز 100» البريطاني 0.4 في المائة.
وفي المقابل، هوى سهم نادي كرة القدم الإيطالي يوفنتوس 10 في المائة بعد أن تعرض دوري السوبر الأوروبي الانفصالي لكرة القدم لهزة نتيجة انسحاب أنديته الإنجليزية الستة. وفي «وول ستريت»، تراجع سهم مانشستر يونايتد؛ أحد الأندية الإنجليزية الستة المنسحبة من المشروع، يوم الثلاثاء بنسبة 6 في المائة، ليخسر معظم أرباحه البالغة نحو 7 في المائة يوم الاثنين بعد ساعات من إطلاق المشروع الانفصالي عن دوري أبطال أوروبا.
وقال مايكل هوسون من شركة «سي إم سي ماركتس» البريطانية لخدمات الأسواق المالية: «تعرّضت أسهم يوفنتوس ومانشستر يونايتد للضغط بعد مكاسب؛ إذ بدا واضحاً أنه حتى بين أندية الدوري الإنجليزي الممتاز كان دعم اللاعبين فاتراً في أفضل حالاته».
وفي «وول ستريت»، فتحت مؤشرات الأسهم الرئيسية على تراجع؛ إذ أطلقت «نتفليكس» شرارة البداية لإعلان نتائج الأعمال الفصلية لشركات التكنولوجيا العملاقة بتقرير مخيب للآمال، في حين تضرر الطلب على الأسهم بفعل القلق حيال ارتفاع وتيرة الإصابات العالمية بفيروس «كورونا»… لكن المؤشرات عادت للصعود لاحقاً مع نتائج أعمال أكثر قوة.
وفي آسيا، واصلت الأسهم اليابانية خسائرها الأربعاء، فيما تلقي مخاوف المستثمرين من إغلاقات محتملة في كبرى مدن البلاد بظلالها على إمكانية إعادة فتح الاقتصاد.
وهوى مؤشر «نيكي» 2.03 في المائة ليغلق عند 28508.55 نقطة، في حين فقد مؤشر «توبكس الأوسع نطاقاً» 1.98 في المائة إلى 1888.18 نقطة. وسجل المؤشران أكبر هبوط في نحو شهر.
وقال هيديوكي إيشيغورا من «دايو سيكيورتيز»: «لا يجد المستثمرون العالميون سبباً لشراء أسهم اليابان؛ لأن اليابان متخلفة عن الدول الأخرى من حيث احتواء الفيروس. تسوء المعنويات أكثر؛ لأن اليابان تخطط حالياً لإعلان حالة الطوارئ من جديد».
وقالت محطة «إن إتش كيه» التلفزيونية إن الحكومة تدرس إعلان حالة الطوارئ في طوكيو وأوساكا مع ازدياد الإصابات بـ«كوفيد19»؛ وهي خطوة تسمح للسلطات في المقاطعتين بفرض قيود سعياً لوقف انتشار الإصابات. وكانت شركات صناعة الصلب وقطاعات المواد الأخرى الأكثر تضرراً على مؤشر «نيكي».
وتراجع مؤشر «كوسبي» الرئيسي للأسهم الكورية الجنوبية 49.04 نقطة أو 1.52 في المائة، ليغلق عند 3171.66 نقطة. كما انخفض مؤشر «إس آند بي – آيه إس إكس 200» الرئيسي للأسهم الأسترالية بنسبة 0.29 في المائة، وانخفض مؤشر «أول أوردينريز الأوسع نطاقاً» في ختام التعاملات بنسبة 0.32 في المائة. وتراجع مؤشر «هانغ سنغ» في هونغ كونغ 497.34 نقطة أو بنسبة 1.7 في المائة، بينما ارتفع مؤشر «شنغهاي المركب» 1.14 نقطة أو 0.03 في المائة إلى 3474.09 نقطة.


العالم


الإقتصاد العالمي


اليابان



اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يسعدنا أن نسمع صوتك عبر اذاعتنا!

الرجاء تسجيل رسالتك.

سجل, اسمع تسجيلك, وابعث صوتك

السماح بالوصول إلى الميكروفون الخاص بك

انقر فوق & quot؛ سماح & quot؛ في مربع حوار الإذن. يظهر عادةً أسفل شريط العناوين أعلى الجانب الأيسر من النافذة. نحن نحترم خصوصيتك.

خطأ في الوصول إلى الميكروفون

يبدو أنه تم تعطيل الميكروفون في إعدادات المتصفح. الرجاء الانتقال إلى إعدادات المتصفح وتمكين الوصول إلى الميكروفون.

جاري تسجيل رسالتكم

00:00

Canvas not available.

إعادة تعيين التسجيل

هل تريد بالتأكيد بدء تسجيل جديد؟ سيتم حذف التسجيل الحالي الخاص بك.

حدث خطأ ما

حدث خطأ أثناء تحميل الصوت. الرجاء النقر فوق الزر "إعادة المحاولة" للمحاولة مرة أخرى.

أرسل التسجيل للاستيديو

شكرا تم استلام تسجيلكم وسيتم مراجعته من الفريق التقني

تلتزم اذاعة الجريد أف أم بمعالجة المعطيات الشخصية لمستمعيها وفق المقتضيات الواجبة قانونا والمحددة بالقانون الاساسي عدد 63 لسنة 2004 المؤرخ في 27 جويلية 2004 والنصوص التطبيقية المتعلقة بحماية المعطيات الشخصية في تونس