«أكتوبر» شهر التوعية بسرطان الثدي

«أكتوبر» شهر التوعية بسرطان الثدي


الجمعة – 6 شهر ربيع الأول 1442 هـ – 23 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [
15305]



جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

يتكون السرطان عندما تنمو خلايا غير طبيعية في النسيج، كنسيج الثدي مكونا «سرطان الثدي» الذي يُعد من أكثر الأمراض السرطانية انتشاراً عند النساء، رغم أنه قد يصيب الرجال أيضاً؛ لذلك يتم تفعيل شهر أكتوبر (تشرين الأول) كاملاً من كل عام منذ عام 2006 للتوعية عن سرطان الثدي، خاصة عند النساء عن عوامل الخطورة التي تزيد احتمال الإصابة بسرطان الثدي، وطرق الوقاية منه، وأهمية الكشف المبكر، والفئة المستهدفة، ومكان توفر الخدمة، وتوفير خدمة متكاملة لمكافحة سرطان الثدي من الكشف إلى العلاج.
تشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك نحو 2.088000 حالة جديدة، و626000 حالة وفاة بسبب سرطان الثدي عام 2018. وحتى الوقت الحالي لا توجد معرفة كافية بأسباب سرطان الثدي؛ ولكن هناك معرفة بعوامل الخطورة التي تزيد احتمال الإصابة به، وبالتالي تظل الوقاية والكشف المبكر عن المرض حجر الأساس في مكافحته، فظهور الكتل لا يعني بالضرورة أنه سرطان، فقد تكون بسبب وجود تكيسات، أو خرَاجات، أو أورام أخرى حميدة، وحسب الدراسات في أوروبا وأميركا، فإن واحدة من كل ثماني سيدات معرضة للإصابة بسرطان الثدي في مرحلة ما من حياتها.
وتبين في السنوات الأخيرة أن معدلات الإصابة بالسرطان آخذة في الارتفاع بشكل مطرد في البلدان المنخفضة الدخل وتلك المتوسطة الدخل بسبب زيادة متوسط العمر المتوقع وارتفاع معدلات التمدن واعتماد أساليب الحياة الغربية.
ولا يوجد حالياً إلمام كاف بأسباب الإصابة بسرطان الثدي، وثمة فرصة كبيرة في إمكانية الشفاء من سرطان الثدي في حال كُشِف عنه في وقت مبكر وأُتِيحت الوسائل اللازمة لتشخيصه وعلاجه. ولكن إذا كُشِف عنه في وقت متأخر فإن فرصة علاجه غالبا ما تكون قد تضاءلت، وهي حالة يلزم فيها تزويد المرضى وأسرهم بخدمات الرعاية الملطفة تخفيفاً لمعاناتهم.
– العلاج الكيميائي
معظم العلاجات الكيميائية المستخدمة في علاج السرطان هي مواد طبيعية إما نباتية أو بحرية أو مستخلصات بكتيرية، بعضها معروف عند الصينيين / الهنود / العرب القدماء، وكل ما أضافه العلم الحديث أنه استخلصها ونقاها ووضعها في قنينات وأغلفة دوائية وأعطاها أسماء، أو صنع مثيلاتها بعد دراسة الكيفية والتركيبة في الطبيعة.
تحدثت إلى «صحتك» الدكتورة أطلال أبو سند أستاذ مشارك واستشاري أمراض باطنية وعلاج أورام وباحثة إكلينيكية قسم طب الأورام العلاجي بكلية الطب جامعة الملك عبد العزيز، وتقول: لا غرابة في من يُقسم بالله أن الورم صَغُرَ حجمه بفضل الخلطة العشبية من «فلان» المداوي الحاذق، وذلك لأن الخلطة احتوت على أحد الأعشاب التي يُستخلص منها الدواء الكيميائي، إلا أن هذه الخلطة، في الحقيقة، تكون بكل شوائبها وجراثيمها.
أما عن العلاجات الهرمونية فإنها تُعطى لأورام الثدي من النوع الهرموني الإيجابي (أي أنها تنمو بتحفيز من الهرمونات الأنثوية) وهي تنقسم لنوعين، هما:
– نوع يُعطى للسيدات ما قبل انقطاع الدورة الشهرية.
– نوع يُعطى للسيدات بعد انقطاع الدورة الشهرية.
وعند الحديث عن انقطاع الدورة فنحن نعني الانقطاع الطبيعي الذي يأتي مع تقدم السن.
وتضيف الدكتورة أطلال أن هناك تسمية دارجة لكنها خاطئة تختص بالأدوية الهرمونية، فنقول الدواء أو الحبوب الهرمونية، والأصح أن نقول الأدوية «مضادات الهرمونات» لأنها تقطع إنتاج الهرمونات الأنثوية في الجسم وبالتالي تمنع نمو وعودة الأورام التي تتغذى على الهرمونات. والغاية من استخدام هذه العلاجات باختلاف أنواعها (الهرمونية – الكيميائية – الحيوية) هي تقليل احتمال عودة المرض ذاته في المستقبل والتخلص من أي خلايا لم يتم التخلص منها بالتدخل الجراحي.
– تأثيرات جانبية
تطرقت الدكتورة أطلال أبو سند لأكثر التأثيرات الجانبية لعلاج سرطان الثدي شيوعا واستمرارية على المدى الطويل، وهما اثنان:
• الأول: انقطاع الطمث. يمكن لبعض أدوية العلاج الكيميائي أن تُؤثر على المبيض وتوقف الدورة الشهرية العادية (انقطاع الطمث). وقد يكون الانقطاع، في أغلب الأحيان، دائما وذلك بين النساء فوق سن 40. أما في النساء تحت سن 40. فيكون الانقطاع مؤقتا (أي تعود الدورة بعد فترة من الانقطاع)، وليس هناك وقت محدد لعودة الدورة (إذا كانت ستعود)، فقد تعود بعد شهور أو سنوات بعد انتهاء العلاج الكيميائي.
ومن الملاحظ أن انقطاع الطمث عند بعض السيدات يكون مزعجا، كما هو الحال مع انقطاع الطمث الطبيعي، فقد يكون هناك أعراض مثل الهبات الساخنة (بما في ذلك تعرق ليلي) وجفاف المهبل. فتلجأ بعض السيدات لاستخدام أدوية أو أعشاب أو أحيانا حبوب الصويا لإنزال الدورة. بعض هذه الأدوية والوصفات تحتوي على هرمونات أنثوية (إستروجين وبروجستين) وجزء كبير من أورام الثدي ما يقارب ٧٠ – ٨٠٪ هو هرموني إيجابي أي يتغذى وينمو بتحفيز من هذه الهرمونات، فلا بد من البعد عن هذه الأدوية. وحتى بالنسبة للسيدات اللواتي أُصبن بورم الثدي من النوع الثلاثي السلبي أو النوع الحيوي (هير) الإيجابي، فمن الأفضل الابتعاد أيضا عن هكذا أدوية.
– الثاني: التجمع اللمفاوي أو الوذمة اللمفية. هناك عدة أنواع من التجمع اللمفي أو اللمفاوي للذراع بالجهة التي أجريت فيها جراحة الثدي، وهي على أنواع:
– نوع خفيف، يمكن أن يحدث في غضون بضعة أيام بعد الجراحة وعادة ما يستمر لفترة قصيرة.
– نوع أكثر إيلاما، وهذا يمكن أن يحدث بعد حوالي 4 إلى 6 أسابيع من الجراحة.
– نوع غير مؤلم، وهو النوع الأكثر شيوعا ويمكن أن يتطور ببطء بعد 18 – 24 شهرا أو أكثر بعد الجراحة.
ويعتمد علاج التجمع اللمفاوي على المدى والشدة، ويشمل طرقا للمساعدة في منع وإدارة الحالة، ويمكن تلخيصها في التالي:
– ممارسة التمارين التي تساعد على تحسين التصريف اللمفاوي.
– الضمادات، مثل ارتداء الأكمام الضاغطة أو ارتداء الضمادة المرنة فهي قد تساعد على تحريك السوائل ومنع تراكمها.
– النظام الغذائي والتحكم في الوزن، فاتباع نظام غذائي صحي والسيطرة على وزن الجسم هو جزء مهم في خطة العلاج.
– الحفاظ على الذراع، رفع الذراع فوق مستوى القلب للمساعدة في تصريف السائل.
– الوقاية من العدوى، من المهم حماية الجلد في المنطقة المصابة من الجفاف والتشقق وأيضا من العدوى والتهابات الجلد.
– العلاج بالتدليك، ويكون التدليك من قبل شخص تدرب على تصريف التجمع اللمفاوي، فيمكن أن يساعد على تحريك السوائل من المنطقة المنتفخة أو المتورمة.
– الكشف المبكر
إن مما يُؤسف له أن معظم حالات الوفيات جراء الإصابة بسرطان الثدي تحدث في البلدان المنخفضة الدخل وتلك المتوسطة الدخل، والسبب أن جُل حالات إصابة المرأة بسرطان الثدي لا يُشخص في هذه الدول إلا في مراحل متأخرة، ويُرد ذلك أساساً إلى الافتقار إلى الوعي بالكشف عن المرض مبكراً وإلى العقبات التي تعترض سبيل الحصول على الخدمات الصحية لعلاجه. ويمكن تدارك هذا الأمر إذا ما وُضِعَت برامج مناسبة للصحة العمومية موضع التنفيذ.
وتروج منظمة الصحة العالمية لتنفيذ برامج شاملة لمكافحة سرطان الثدي في إطار تطبيق خطط وطنية لمكافحته. وتُوصَى البلدان المنخفضة الدخل وتلك المتوسطة الدخل باتباع استراتيجيات بشأن الإبكار في الكشف عن المرض للوقوف على أعراض وبوادر الإصابة به في وقت مبكر وإجراء فحص سريري للمواضع الظاهرة من الثدي. وينطوي إجراء فحص للثدي بالتصوير الشعاعي على تكاليف باهظة وهو غير مجد إلا في البلدان التي تمتلك بنية تحتية صحية رصينة تمكنها من تحمل نفقات تنفيذ برنامج طويل الأجل في هذا المضمار.
– جوانب مهمة خلال العلاج
• الرياضة البدنية خلال وبعد العلاج الكيميائي، ذكرت إحدى الدراسات أن الناجيات من سرطان الثدي اللائي شاركن في النشاط البدني (بما في ذلك المشي) عانين من التعب أقل من غيرهن وكن أكثر قدرة على المشاركة في الأنشطة اليومية لتحسين نوعية الحياة والشعور بالارتياح، إضافة إلى تقبلهن العلاج.
• التمارين العقلية والجسدية، مثل تشيقونغ، تاي تشي، واليوغا، والنشاط الروحي مثل التأمل فهي تساعد في تخفيف التعب.
• التغذية الجيدة خلال العلاج الكيميائي، فمن المهم الحفاظ على الوجبات الأساسية حتى لو كان الأكل بكميات قليلة مع إضافة وجبات خفيفة فيما بينها. وفي حال فقدان الشهية أو الغثيان لا بد من المحافظة على شرب السوائل قدر المستطاع واستخدام الأكل المهروس أو الناعم إذا لم يكن الأكل الصلب مستساغا.
وأخيرا تؤكد الدكتورة أطلال أبو سند على أن رحلة العلاج هي رحلة استكشاف واستشفاء، هكذا يجب أن تُرى من قبل المريضة. رحلة استكشاف، أولا، لعلاقة المرء بنفسه، لأولوياته وعلاقته بمن حوله، حتى يكتسب القدرة على التأقلم والتعايش والحكمة والخبرة في التعامل مع المرض، وثانيا، استكشاف للجانب الطبي والعلاجي ولربما تصبح المريضة ملهمة ومصدرا مهما للرد على تساؤلات الأخريات بنفس الإصابة. ورحلة استشفاء، عسى أن تكون نهايتها الصحة والعمر المديد ولكن الرحلة أهم من الوصول.
– مشاعر المريضات عند التشخيص والعلاج
أشارت الدكتورة أطلال أبو سند إلى أنه غالبا ما يقترن التشخيص الجديد بسرطان الثدي أو أي نوع آخر من السرطانات بالأحاسيس الصعبة، والعواطف المختلطة بما في ذلك الخوف والصدمة، عدم التصديق، الحزن والأسى وكذلك الغضب. وفي خضم هذه الصدمة العاطفية، يجب على السيدات المصابات جمع المعلومات، والإحاطة ببعض المصطلحات الطبية، وفهم خيارات العلاج واتخاذ قرارات قد تكون صعبة. وعليه وفي كثير من الأحيان تشعر المصابة بالعجز الشديد أو الحيرة والتردد.
وكما أن هناك مشاعر وأحاسيس مختلفة ومختلطة وقت التشخيص، تكون أيضا هناك مجموعة من الأحاسيس والتكهنات خلال وبعد فترة العلاج، ناهيك عن بعض الآثار الجانبية المحتملة والتقلبات المحتملة أيضا في الاستجابة للعلاج.
الحل هو: التعايش بوعي وبوقاية حتى لا تشعر المصابة بالتغيير الحاد والذي قد يؤدي إلى الاكتئاب أو جنوح البعض عن العلاج. وعلى الطبيب تسليح المصابة بالوعي والشرح اللازم وإعطائها الأدوات الضرورية سواء نصائح نفسية أو طيبة للتعايش والوقاية والقدرة على تمييز الأعراض الخطيرة والتي تستدعي العودة للمستشفى.
– استشاري طب المجتمع


السعودية


الصحة



اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى