أنقرة ترد على ماكرون: فرنسا تمارس "لعبة خطرة" بليبيا

ردت أنقرة، الثلاثاء، على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، واتهمت باريس بممارسة “لعبة خطرة” في ليبيا.

واتهمت تركيا فرنسا بـ”لعب لعبة خطرة” في ليبيا بدعمها القوات المناهضة لحكومة طرابلس، مكررةً بذلك الصيغة نفسها التي استخدمها الرئيس الفرنسي، الاثنين، بشأن أنقرة.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أكسوي: “بالدعم الذي تقدمه منذ سنوات إلى أطراف غير شرعية، تتحمل فرنسا جزءاً مهماً من مسؤولية انزلاق ليبيا إلى الفوضى”.

وأضاف: “من وجهة النظر هذه، فإن فرنسا هي في الواقع التي تلعب لعبة خطرة”.

الرئيس الفرنسي ماكرون كان ندد الاثنين، بــ”لعبة خطرة” تمارسها تركيا في ليبيا، معتبرا أنها تشكل تهديدا مباشرا للمنطقة وأوروبا.

وقال ماكرون إثر لقائه نظيره التونسي قيس سعيد في الإليزيه “أرى اليوم أن تركيا تمارس لعبة خطرة في ليبيا تناقض كل الالتزامات التي أعلنتها في مؤتمر برلين”، مؤكداً أنه قال “الكلام نفسه” في مكالمة هاتفية اليوم مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في حين أكد البيت الأبيض، أن الرئيس الأميركي ونظيره الفرنسي اتفقا على ضرورة التوصل لوقف للنار في ليبيا.

كما أضاف ماكرون أن هذا الموقف “يصب في مصلحة ليبيا، وجاراتها والمنطقة بأسرها وأيضا أوروبا”.

ودعا ماكرون إلى “وقف التدخلات الأجنبية والأعمال الأحادية لأولئك الذين يزعمون أنهم يحققون مكاسب جديدة في الحرب” في ليبيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق