إقتصاد

«أوبك بلس» تبقي على سياستها من دون تغيير… و{برنت} يبلغ 82 دولاراً للبرميل

«أوبك بلس» تبقي على سياستها من دون تغيير… و{برنت} يبلغ 82 دولاراً للبرميل

الثلاثاء – 28 صفر 1443 هـ – 05 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [
15652]

1633363138655008100

وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال ترؤسه اجتماع «أوبك بلس» الافتراضي أمس (الشرق الأوسط)

لندن: «الشرق الأوسط»

ارتفعت أسعار النفط أمس (الاثنين)، وتخطت مستوى 80 دولاراً للبرميل، للمرة الأولى منذ عام 2018، وبلغت خلال الجلسة 82 دولاراً حتى الساعة 15:20 بتوقيت غرينيتش، بعد أن أقرت الدول الأعضاء في تجمع «أوبك بلس» أمس، الإبقاء على سياستها الإنتاجية الحالية، أي زيادة الإنتاج بواقع 400 ألف برميل يومياً، بدءاً من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وإبقاء مستوى الإنتاج دون تغيير لا يلبي زيادة الطلب الكبيرة في الأسواق، وهو ما انعكس على الأسعار الفورية بشكل ملحوظ. وصعد سعر خام القياس برنت بأكثر من 50 في المائة عما كان عليه في بداية العام.
ويعزز الاتجاه الحالي لـ«أوبك بلس» مع المعطيات الحالية للسوق، توقعات ارتفاع أسعار النفط لمستويات 100 دولار للبرميل.
واتفقت المجموعة في يوليو (تموز) الماضي، على زيادة الإنتاج 400 ألف برميل يومياً كل شهر حتى أبريل (نيسان) 2022، على الأقل للتخلص تدريجياً من تخفيضات تبلغ 5.8 مليون برميل يومياً. وجاء قرار «أوبك بلس» أمس، بعد أن أوصت اللجنة الفنية بالالتزام بخطة الإنتاج التي أقرها التحالف مسبقاً.
وقرر التحالف عقد الاجتماع المقبل في 4 نوفمبر، لمناقشة خطة إنتاج ديسمبر، التي تعتمد على مراقبة أسواق الطاقة.
وتتعرض منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاء آخرون فيما يطلق عليه «أوبك بلس» لضغوط من كبار المستهلكين مثل الولايات المتحدة والهند لزيادة الإمدادات من أجل تهدئة ارتفاع الأسعار.
وكانت الهند، وهي مستهلك كبير آخر للنفط، تضغط من أجل زيادة الإمدادات. وقال متحدث باسم الكرملين أمس، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يجرِ أي مناقشات عبر الهاتف في الآونة الأخيرة بشأن اتفاق إنتاج النفط العالمي الذي تتبناه مجموعة «أوبك بلس» لكبار المنتجين.
وقال المتحدث دميتري بيسكوف أيضاً إن الكرملين لا يريد استباق نتائج اجتماع «أوبك بلس»، وامتنع عن الخوض في تفاصيل النتائج المحتملة له. بينما علق نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك على قرار «أوبك بلس» أمس، بأنه سيساعد في استقرار السوق.
كانت مجموعة «فيتول غروب» الهولندية لتجارة النفط، قالت يوم الأحد، إن سياسة الإنتاج الخاصة بتحالف «أوبك بلس» ستكون العامل الرئيسي الذي يؤثر على أسعار النفط خلال الأشهر المقبلة.
وأوضحت أكبر مجموعة مستقلة لتجارة النفط في العالم، أن هناك فرصة ضئيلة لعودة النفط الإيراني إلى الأسواق العالمية هذا العام، وأن منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة لا يستثمرون بالشكل الكافي لزيادة الإنتاج سريعاً.
وقال مايك مولر، رئيس وحدة آسيا في مجموعة «فيتول»، بندوة عبر الإنترنت يوم الأحد، استضافتها شركة الاستشارات «غولف إنتليجنس» التي تتخذ من دبي مقراً لها: «السيطرة على الأسعار في أيدي أوبك بلس إلى حد كبير». كما أشار إلى أنه في الولايات المتحدة، «لا يتوفر ببساطة عدد الحفارات اللازم للحاق بالركب بطريقة قد تكون ضرورية في حالة الحاجة إلى نفط إضافي». يأتي هذا بينما ينعكس الارتفاع الشديد في أسعار الغاز، على النفط، إذ قد يتجه قسم من الطلب المخصص لإنتاج الكهرباء والتدفئة هذا الشتاء إلى النفط الخام.
وأوضح بيورنار تونهاوغن المحلل لدى مجموعة «رايشتاد إينرجي» أن تحول قسم من الطلب على الغاز إلى النفط سيتأتى «بنصفه عن إنتاج الكهرباء في آسيا، وبنصفه الآخر الذي يبقى غير واضح عن الاحتياط، في حال كان فصل الشتاء أشدّ برداً من العادة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية».
وعلى المستوى العالمي، فإن حصة النفط في إنتاج الكهرباء تبقى متدنية جداً، إذ بلغت أقل من 3 في المائة في 2019 بحسب الوكالة الدولية للطاقة، في حين بلغت حصة الفحم 36.7 في المائة والغاز الطبيعي 23.5 في المائة.


السعودية


الاقتصاد السعودي



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى