إجراء جديد من «إنستغرام» يهدد خصوصية المستخدمين


ذكر موقع “تايمز نيوز ناو” الهندي ان تقارير صحفية عالمية أطلقت تحذيرا من أن منصة “إنستغرام” للتواصل باتت تتبع إجراء جديدا يسمح للمعلنين في التحكم بحسابات المستخدمين.
وأوضحت التقارير أن الإجراء الجديد يشكل خطرا كبيرا على مستخدمي “إنستغرام”، لأنه يهدد خصوصيتهم بشكل واضح. مشيرة الى أن شركة “فيسبوك” المالكة لتطبيق إنستغرام باتت تسمح حاليا للمعلنين بإنشاء إعلانات دعائية على حسابات المستخدمين ما يمنحهم إمكانية التحكم في تلك الحسابات وإظهار إعلانات معينة عليها.
وحسب الموقع، فتلك الأداة تمنح أيضا المؤثرين تحديد متى تتم رعاية منشوراتهم من قبل شركة أو علامة تجارية معينة.
وفي هذا الاطار، قالت “فيسبوك” في منشور حديث “إنستغرام تطلق تلك الأداة لتمكين المعلنين من إنشاء إعلانات محتوى مرتبط بعلامة تجارية دون الحاجة إلى أخذ إذن صاحب الحساب وتظهر المنشورات بشكل طبيعي على حسابه”. ولكن “فيسبوك” اشارت إلى أن أداة التحكم الجديدة مرتبطة بضوابط كبيرة لا تسمح للمعلنين بالعبث بحسابات المستخدمين. ولم تحدد ماهية تلك الضوابط التي ستفرضها على إنستغرام، خاصة بعدما بات التحكم متاحا في يد المعلنين.
وتتضمن إعلانات المحتوى التي يمكن للمعلنين نشرها على حسابات المستخدمين من دون إذن منهم القصص أو العناصر القابلة للنقر أو الإشارات إلى خدمات أو مواقع، وما إلى ذلك.



اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى