إصدارات الصكوك العالمية تتراجع 12 % بضغط من «كورونا»

قالت وكالة موديز العالمية لخدمة المستثمرين إن إجمالي إصدارات الصكوك عالميا خلال الستة أشهر الأولى من عام 2020 قد انخفض بفعل أزمة تفشي فيروس «كورونا» إلى 77 مليار دولار، بما نسبته 12 في المائة مقارنة بنفس الفترة العام الماضي بسبب ضعف النشاط في ماليزيا وإندونيسيا.
وذكرت موديز في تقرير لها الخميس أن إصدارات الصكوك تراجعت في جنوب شرقي آسيا بنسبة 25 في المائة، بينما ارتفع حجم الإصدارات في الشرق الأوسط بنسبة 7 في المائة.
وتوقعت موديز انخفاض إصدارات الصكوك هذا العام بنسبة 5 في المائة إلى حوالي 170 مليار دولار بسبب أزمة «كورونا» بعد خمس سنوات من النمو السريع.
وقال نيتيش بوجناغاروالا، نائب رئيس وكالة موديز في تقرير للوكالة إن الانخفاض سيكون محدوداً جزئيا، مشيرا إلى توقعات بأن إصدار الصكوك سيرتفع في النصف الثاني من هذا العام إلى 90 مليار دولار بقيادة المصدرين السياديين في الخليج. وأوضح أنه رغم هذا الانخفاض، فإنّ إصدار الصكوك سيشهد في عام 2020 ثاني أعلى مستوى له بعد ارتفاع بنسبة 36 في المائة عام 2019.
ورجحت موديز أن ينتعش حجم الإصدارات في النصف الثاني من عام 2020 في ظل سعي الحكومات إلى جمع الأموال لتمويل تدابيرها لمواجهة أزمة «كورونا»، مشيرة إلى أنه من الممكن أن يتسبب تراجع أسعار النفط في توسيع العجز وزيادة الاحتياجات التمويلية.
وتوقعت الوكالة الدولية أن يدخل بعض المصدرين السياديين والشركات من أفريقيا إلى السوق اقتداء بما فعلته مصر ونيجيريا في وقت سابق هذا العام.
وأشارت إلى أنه رغم أن سوق الصكوك الخضراء لا تزال في مراحلها الأولى، فإن إصدار الصكوك سيتسارع في ظل الرواج الذي تكتسبه الجهود الساعية إلى مكافحة التغير المناخي.



الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق