اتحاد الشغل: تيارات شعبوية تسعى للسيطرة على الدولة وتهدد الديمقراطية



قال الإتحاد العام التونسي للشغل في بيان الجمعة 4 ديسمبر 2020 إنّه مصمّم على إنقاذ تونس من قبضة العنف وتخليصها من الوعود الشعبوية الكاذبة التي تتعرّى على مذبح الواقع، وفق نصّ البيان.   واتهم الإتحاد في البيان الذي أصدره بمناسبة إحياء الذكرى 68 لإغتيال الزعيم النقابي فرحات حشّاد،  بوقوف من وصفها بـ ”التيّارات المتطرّفة” في وجه ”مصالح عموم الشعب واصطفافها مع “قوى الاستغلال وعصابات الفساد ولوبيات المال الفاسد.”  وقال إنّ هذه الأطراف، التي لم يسمّها، تواصل تحالفاتها لامتصاص قوت الناس واستغلال عرقهم ونهب ثروات البلاد، وفق نصّ البيان. وأشار البيان إلى الوضع الصعب الذي تعيشه تونس في ظلّ تعمّق التناحر والتجاذبات السياسية وتعالى خطاب الكراهية والحقد والعنف من قبل “تيّارات شعبوية متطرّفة”، حسب نصّ البيان، متهما هذه الأطراف بالدفع إلى الاقتتال الأهلي. وقال المنظّمة الشغيلة إنّ هذه ”التيّارات الشعبوية المتطرّفة” بالتخطيط إلى ”الهيمنة على مفاصل الدولة والسيطرة على أجهزتها وتغيير نمط المجتمع في اتّجاه الانتكاس إلى الوراء والارتداد إلى رؤى وأنماط قرووسطية بائدة أو إلى أنظمة حكم استبدادية ثار عليها الشعب واستشهد من أجل إسقاطها مئات التونسيّات والتونسيين”.    وأكّد الإتحاد “تجنّده من أجل منع أيّ انحراف أو محاولة لتدمير المسار الديمقراطي ونضاله من أجل تكريس مبدأ الدولة المدنية الديموقراطية الاجتماعية وضمان حماية قيم الجمهورية.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى