المرأة والمنوعات

ارتفاع المد فى نهر بتايلاند يحول مطعما لواجهة سياحية بدلا من الإغلاق.. صور


202110080740424042

كشفت تيتبورن جوتيمانون، مالكة مطعم على ضفة نهر تايلاند، أن مطعمها كان مهددا بالإغلاق للأبد جراء الفيضان، إلا أنه تحول إلى مقصد سياحى شهير للترفيه.

وقالت مالكة المطعم، إن المطعم الذي تملكه على ضفة نهر “تشاو فرايا” فى بانكوك، فى تايلاند، كان يواجه مشكلات جراء جائحة فيروس كورونا، وزاد خطورتها موجة فيضانات شهدتها المنطقة وكادت تغلق المطعم بشكل نهائى، وفقا لموقع RT.

المطعم

وكشفت أن المد المرتفع فى هذا الأسبوع أصبح على غير المتوقع، نعمة وليس نقمة، وبدلًا من أن يغلق المطعم، انتشر صيته بشكل كبير في البلاد، إذ ظل مفتوحًا أمام زبائن، الذين سرعان ما نشروا صورهم وهم يستمتعون بتناول الطعام بينما أرجلهم في الماء، ويحاولون تحاشي الأمواج التي تدفعها القوارب تجاههم، وقالت تيتبورن: “ما ظننت أنه سيكون محنة تحول إلى منحة وما حسبته أزمة صار فرصة”.

صور المطعم المغطى بالمياه

ويشار إلى أن مدينة أيوثايا التاريخية فى تايلاند، تعرضت نهاية شهر سبتمبر الماضى، إلى فيضانات غمرت هذه المدينة القديمة، وتسببت الفيضانات فى إغراق العديد من المنازل والمعابد فى البلدة، حيث تعد هذه المدينة هى العاصمة الملكية القديمة لتايلاند.

وحينها، نشرت شبكة سكاى نيوز، لقطات مصورة من غمر الفيضانات للمدينة وغرق المعابد فى مياه الامطار الغزيرة، بعد التعرض لمرور العاصفة الاستوائية “ديانمو”، التى تسببت فى فيضانات فى 30 مقاطعة فى البلاد، كما أغرقت الفيضانات 70 الف منزل وقتلت ستة أشخاص.

وأعلنت السلطات التايلاندية حالة الطوارئ فى مناطق من مدينة بانكوك – آنذاك – بعد أن غمرت مياه الفيضان حوالى 70 ألف منزل وأدت إلى مقتل 6 أشخاص فى المقاطعات الشمالية والوسطى من البلاد.

وقالت إدارة الوقاية من الكوارث والتخفيف من حدتها فى تايلاند – آنذاك – إن العاصفة الاستوائية “ديانمو” تسببت فى حدوث فيضانات فى 30 إقليما، وكانت المنطقة الوسطى فى البلاد هى الأكثر تضررا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى