الأمير تشارلز: وباء «كورونا» فرصة لإعادة ضبط الاقتصاد العالمي

أكد ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز، في اجتماع افتراضي للمنتدى الاقتصادي العالمي، إن أزمة فيروس «كورونا» المستجد تعتبر فرصة لإعادة ضبط الاقتصاد العالمي، وإعطاء الأولوية للتنمية المستدامة دون الإضرار بالكوكب.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد قال الأمير البريطاني، البالغ من العمر 71 عاماً، إن الوباء كان نتيجة انهيار العلاقة بين الطبيعة والجنس البشري، مضيفاً: «إذا ما كان هناك درس واحد مهم نتعلمه من هذه الأزمة، فهو حاجتنا إلى وضع الطبيعة في صميم أعمالنا وتصرفاتنا». وقال إن الوباء الذي أثر على اقتصاديات الحكومات في جميع أنحاء العالم، قد أظهر للناس إمكانية حدوث تغيير جذري في جميع مجالات الحياة.

وأوضح تشارلز أن «الصدمة التي لم يسبق لها مثيل التي تعرض لها الناس نتيجة لوباء (كورونا) قد تجعلهم أكثر تقبلاً لرؤى التغيير الكبيرة»، مضيفاً: «لدينا فرصة ذهبية لاغتنام شيء جيد من هذه الأزمة».

وشدد الأمير على أن القطاع الخاص سيكون محرك الانتعاش الاقتصادي.

وقال الأمير تشارلز  إن خطط إعادة بناء الاقتصادات بعد الركود العالمي يجب أن تركز على ما يريده الناس، مشيراً إلى ضرورة العمل على إنعاش العمالة المستدامة وسبل العيش.

كما شدد على ضرورة الاهتمام بالاستثمارات الخضراء، وهي تلك الاستثمارات التي تهدف إلى تحسين البيئة. ويمكن أن يتراوح ذلك بين الشركات التي تقوم بتطوير تكنولوجيا الطاقة البديلة للشركات التي لديها أفضل الممارسات البيئية.

وكان خطاب تشارلز جزءاً من حدث إطلاق مبادرة «إعادة الضبط الكبرى»، التي ستشكل موضوع الدورة القادمة للمنتدى الاقتصادي العالمي التي ستقام في يناير (كانون الثاني) من العام المقبل 2021، بهدف إعادة بناء النظام الاقتصادي والاجتماعي ليكون أكثر استدامة.



اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى