الأخبار الوطنيّة

الاتحاد الشعبي الجمهوري: تصريحات سعيد جعلت تونس محل سخرية وتندّر

%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3 %D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%8A %D9%82%D9%8A%D8%B3 %D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF

عبّر حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري في بيان اليوم الجمعة 8 أكتوبر 2021 عن “استغرابه الشديد من تكرر تصريحات قيس سعيد المجانبة للصواب إذ لا يكاد يمضي يوم دون أن يحمل إلينا شواهد عن عدم أهلية قيس لمنصب رئاسة الجمهورية انطلاقا مما يقره منطوق الدستور من صلاحيات فما بالك بعدما استصدر لنفسه الأمر 117”.

واعتبر الاتحاد الشعبي الجمهوري “أنّ ما صدر عن قيس سعيد من لغط  كلما تكلّم يدل عن قلة معرفة مفضوحة ببديهات اقتصادية وقانونية تجعلنا شعبا ودولة محل سخرية وتندر في العالم”.

وشدد على أن  “ما غاب عن سعيد من أن  وكالات الترقيم المالي لا يهمها لا الشعارات ولا العنتريات واستطلاعات الرأي ، وإنما تعتمد في ترقيمها على معطيات دقيقة تتعلق أساسا بالأداء الاقتصادي وحال المالية العمومية وضغط المديونية والقدرة على سدادها”.

كما اعتبر أن “خطاب سعيد  على إثر لقائه برئيس هيئة السوق المالية  كان مؤسفا ومخجلا حيث داعا وكالات الترقيم الإئتماني إلى مراجعة معاييرها، نافيا “أن نكون تلاميذ و هي في محل الأستاذ الذي يسند الأعداد “،  مما يدل عن جهل تام بهذه الجهات وبوزنها وتأثيرها والآليات الموضوعية التي تستند إليها في عملها.

ونبه “الرأي العام إلى أن التحديات الإقتصادية القصوى لا تكون إلا ببرنامج اقتصادي واضح وهذا هو التحدي الذي على الحكومة رفعه في قادم الأيام” .

ولفت حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري إلى أن “تقلد المسؤوليات الكبرى في الدولة والترشح لها دون أهلية وتكوين هو كذلك من مظاهر الفساد السياسي، مطالبا قيس سعيد “بالإمساك عن التصريحات حتى يجعل الله مخرجا وليفضي الله أمرا كان مفعولا”، وفق نص البيان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى