صحة

«الصحة العالمية»: البكتيريا المقاومة للمضادات جائحة لا تقل خطورة عن {كورونا}

جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

إن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية هو أحد المواضيع الحيوية التي تعاني منها المجتمعات الطبية وكذلك المرضى وبالذات المنومون في المستشفيات وأولئك الذين لديهم مشاكل صحية متعددة لها علاقة بالالتهابات البكتيرية المتكررة. ويسبب الإفراط في استخدام المضادات الحيوية أضراراً، أهمها «المقاومة البكتيرية للمضادات» التي تحدث عندما تكتسب البكتيريا مناعة ضد تأثير الأدوية، ما يزيد من صعوبة معالجة أنواع شائعة من الأمراض وتفاقم خطرها بما يؤدي أحيانا إلى الوفاة.
وقد حذرت منظمة الصحة العالمية من أن المقاومة المتنامية للمضادات الحيوية لا تقل خطورة عن جائحة كوفيد – 19، وتهدد بإطاحة منجزات التقدم الطبي الذي تم إحرازه على مدى قرن، واعتبرتها واحدة من أكبر التهديدات الصحية في زماننا.

– معجزة المضادات الحيوية
تحدث إلى «صحتك» الدكتور أشرف عبد القيوم أمير نائب رئيس الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع واستشاري طب الأسرة بالمركز الطبي الدولي موضحا أهمية وفضل المضادات الحيوية على البشرية في مكافحة الالتهابات والأمراض المعدية وأن اكتشافها كان تحولاً جذرياً في مكافحة الأمراض البكتيرية. وكانت بدايتها وتطويراتها كالتالي:
> في عام 1928، تم اكتشاف أول مضاد حيوي على مستوى العالم بواسطة العالم الأسكوتلندي ألكساندر فليمنغ Sir Alexander Fleming عندما لاحظ أن فطر البنسيليام Penicillium تمكن من القضاء على بعض المستعمرات البكتيرية التي كانت تجاوره وعطلها عن الانتشار من خلال إفراز بعض المواد الكيميائية التي اعتبرت فيما بعد بأنها المضاد الحيوي المشهور «بنيسيللين».
> من 1900 – 1996، حققت المضادات الحيوية إنجازات كبيرة، فخلال 96 عاما انخفضت نسبة الوفيات بلغت بسبب الأمراض المعدية انخفاضاً كبيرا، فبعد أن كانت تصل إلى حوالي 700 – 800 حالة وفاة لكل 100.000 شخص في السنة انخفضت إلى أقل من 50 – 60 حالة وفاة لكل 100 ألف حالة في السنة، وهذا يدل على تطور المضادات الحيوية وتمكنها من القضاء على مجموعة كبيرة من المشاكل التي لها علاقة بالالتهابات البكتيرية.
> ويحسب للمضادات الحيوية الفضل في خفض نسبة الوفيات بلغت بسبب الأمراض المعدية مقابل عدم قدرتنا، إلى الآن، في التحكم في الأمراض غير المعدية أي الأمراض المزمنة مثل السكري والضغط والربو وأمراض القلب التي ما زالت تسجل معدلات وفيات مرتفعة تصل إلى أكثر من 900 حالة وفاة لكل 100 ألف شخص في السنة.
> في عام 1999، أظهرت إحدى الدراسات التي أجراها الدكتور آرمسترونغ وزملاؤه ونشرت في مجلة جاما JAMA قوة مفعول المضادات الحيوية في القضاء على أحد الأمراض الخطيرة لدى الأطفال وهو الالتهاب الرئوي الشعبي pneumonia فانخفضت نسبة الوفيات لدى الأطفال المصابين وارتفعت نسبة الشفاء عندهم من 25 في المائة إلى 80 في المائة بفضل هذه المضادات الحيوية.
> يظهر دور المضادات الحيوية في إنقاذ أرواح العديد من المرضى من فئة الأطفال حديثي الولادة، وزارعي الأعضاء مثل الكلى، ومرضى الأورام السرطانية الذين يتلقون العلاج الكيميائي الذي يخفض مناعة الجسم ويعرضهم للالتهابات الانتهازية، وأيضاً المرضى الذين يتناولون بعض المثبطات المناعية، والمرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية معقدة وبالتالي يكونون معرضين للإصابة بالالتهابات البكتيرية بعد الجراحة، إضافة إلى المرضى المنومين في العناية المركزة. فعلاً، لقد استطاعت هذه الأدوية بمشيئة الله إنقاذ أرواح العديد منهم والحفاظ على سلامتهم.

– مقاومة البكتيريا
ذكر السير الكسندر فليمنغ، في عام 1945، أنه ليس من الصعب أن تقاوم البكتيريا المضاد الحيوي (البنسلين) إذا تعرضت لتركيزات منه غير كافية لقتلها، وبالتالي تصبح هناك فرصة للبكتيريا لإحداث تغييرات جينية وراثية لديها وظهور جيل من البكتيريا مقاوم للمضادات الحيوية. وذكر أن هذه المقاومة التي حدثت في المختبرات يمكنها أيضاً أن تحدث داخل جسم الإنسان.
ويضيف الدكتور أشرف أمير أنه بالفعل، قد فوجئ المجتمع الطبي والمنظمات العالمية بظهور مقاومة للمضادات الحيوية من قبل بعض أنواع البكتيريا بسبب الإفراط في استخدام المضادات الحيوية واستخدامها في غير موضعها، هذا رغم النجاحات الرائعة التي حدثت وقدرة المضادات الحيوية في احتواء المشاكل الصحية والأمراض والالتهابات البكتيرية.
في العقود الأولى من سنة 1930 كانت المضادات الحيوية تحتفظ بفعاليتها في القضاء على البكتيريا لسنوات طويلة بعد اكتشافها قد تصل إلى 20 و30 سنة، لكنها ابتداء من سنة 1960 أصبحت تتعرض لمقاومة البكتيريا لها خلال سنوات قصيرة لا تتجاوز الخمس أو الست سنوات، وهذا يعتبر مؤشرا خطيرا جدا يعرض المرضى لالتهابات بكتيرية قد تكون قاتلة.
ولنأخذ مثالا على حجم المشكلة التي نواجهها حاليا ومدى خطورتها، ففي عام 2010 تعرضت أعداد كبيرة من الأطفال حديثي الولادة في (تنزانيا) لخطر الوفاة وانخفاض نسبة الشفاء والبقاء على قيد الحياة من 70 في المائة إلى 20 في المائة بسبب الالتهابات البكتيرية سالبة صبغة غرام (gram – negative bacteria)، وفقاً لدراسة كيانج وزملائه (Kayange et al. BMC Pediatrics 2010، 10:39) والسبب هو حدوث نوع من المناعة عند البكتيريا ضد المضادات الحيوية.
وبعدها، في عام 2013، دقت منظمة الصحة الأسترالية ناقوس الخطر بنشر تقرير يفيد أن سوء استخدام المضادات الحيوية هو السبب الرئيسي في ظهور مقاومة شديدة وعنيفة من البكتيريا ضد المضادات، والأخطر من ذلك عدم وجود نوعية جديدة من المضادات في خطوط الإنتاج تكون فعالة في القضاء على البكتيريا ما قد يعيدنا إلى عهد ما قبل اكتشاف المضادات.

– استجابة عالمية
في نفس العام 2013، دعت هذه الكارثة الكبيرة منظمة الصحة العالمية ومركز القيادة والتحكم العالمي للأمراض CDC أن يرسما مسار خطة عمل عالمية أوضحت أن 50 في المائة من المضادات الحيوية تصرف بدون داع وتستخدم بطرق خاطئة.
وفي 2014، أصدرت منظمة الصحة العالمية توجيها عالميا لتعزيز التعاون في مجال المراقبة العالمية واحتواء هذه المشكلة الكبيرة عن طريق التعاون الدولي والاهتمام بالمراقبة الدوائية للمضادات، فالفجوة كبيرة، حاليا، في المراقبة. وفي 2015، طلبت منظمة الصحة العالمية تشكيل لجان عالمية دولية بمشاركة عدد كبير من الدول أعضاء مجلس الأمم المتحدة.
في 2016، وقعت 193 دولة على إعلان الأمم المتحدة (UN Declaration) لاتخاذ إجراءات بشأن مقاومة مضادات البكتيريا، مؤكدة التزامها بسبل وأسس احتوائها ومراقبة وتقنين وترشيد الاستخدام وأن يكون في دواعيه الطبية المعتمدة.

– أسباب مقاومة البكتيريا
أسباب حدوث مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية:
> الاستخدام السيئ للمضاد الحيوي والإفراط فيه، كأن يصرف العقار غير الصحيح الذي لا يتطابق مع المزرعة الخاصة بالبكتيريا المسببة.
> لعهد قريب، كانت المضادات الحيوية تصرف بدون إشراف طبي أو وصفة طبية وبلا سبب طبي منطقي ما يؤدي إلى سوء استخدامها من قبل المرضى، ويكون ذلك سبباً رئيسياً لتكون ما يعرف بالبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.
> إعطاء المضادات الحيوية للمرضى كإجراء وقائي لا داعي له قبل إجراء بعض العمليات الجراحية.
> استخدام المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات الفيروسية.
> انتشار البكتيريا المقاومة في المستشفيات بسبب كثرة استخدام المضادات الحيوية في بعض الأقسام من المستشفيات.
> السلوك الخاطئ لبعض المرضى والذي يتمثل بشكل كبير وأساسي في إيقاف المضاد بمجرد الشعور بالتحسن وعدم الالتزام بالفترة العلاجية المقررة من قبل الطبيب والتي عادة ما تكون 5، 7، 10، 14 يوما حسب نوع المرض وشدته فتنشط البكتيريا من جديد وتقاوم هذا المضاد الحيوي.

– برنامج الرقابة والتحكم بالمضادات الحيوية
> يقول الدكتور أشرف أمير إن معظم الدول في العالم وكذلك المنظمات العالمية التي تهتم بالصحة العامة ومكافحة الأمراض المعدية قد أقرت برنامج الرقابة والتحكم بالمضادات الحيوية. ومن أوائل تلك الدول المملكة العربية السعودية حيث يوجد نظام قوي جدا في مجال المراقبة سواء في المستشفيات أو المجمعات الطبية أو مراكز الرعاية الصحية الأولية. وقد صدر في عام 1439هـ– 2018م قرار منع صرف المضادات الحيوية من الصيدليات إلا بوصفة طبية، مما انعكس إيجاباً على صحة المواطن واستمرار فاعلية المضادات على البكتيريا المتنوعة.
من أهم أهداف البرنامج ما يلي:
– تحسين فرص الشفاء السريع وعدم الدخول في انتكاسات مرضية بسبب مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية.
– الحفاظ على أمان وسلامة المعرضين للخطر وبالذات المرضى من كبار السن والمنومين في العناية المركزة والذين لديهم مشاكل صحية متعددة ولديهم نقص في المناعة.
– ترشيد استخدام المضادات الحيوية.
– تخفيض التكلفة العالية بسبب ظهور المقاومة وبقاء المريض منوما بالمستشفى لفترة أطول واستخدام مضادات حيوية قوية المفعول.
من أهم مهام البرنامج ما يلي:
– إثراء ثقافة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، والتحكم بمصادر العدوى، واحتواء المشاكل الصحية التي لها علاقة بالعدوى المبكرة من غير استخدام المضادات الحيوية.
– استخدام المضادات الحيوية فقط عندما تكون هنالك حاجة ودواعٍ طبية معينة.
– عند استخدام المضاد الحيوي يجب التأكد من أنه المضاد الصحيح والمناسب سواء بالجرعة أو النوعية أو المدة المناسبة للقضاء على المشكلة الصحية.
– استخدام الجرعات الموصى بها وهي جرعات، عادة، تكون قصيرة غير مطولة خاضعة للتجارب والإثباتات العلمية والبراهين الطبية.
– ثقافة المجتمع في التعامل مع هذه المشكلة وإدراك مدى خطورتها، فهناك برامج لتثقيف الفرد والأسرة والمجتمع تجاه هذه المشكلة، وأيضاً هناك دعم لوجيستي لكل ما تحتاجه هذه البرامج من إمكانيات.
وأخيرا، من المهم جدا أن نفرق بين الالتهاب البكتيري والالتهاب الفيروسي والالتهاب التحسسي، فالالتهابات البكتيرية فقط هي التي تستخدم فيها المضادات الحيوية أما الالتهابات الفيروسية مثل التهابات الجهاز التنفسي العلوي فإن 90 في المائة إلى 95 في المائة منها تكون فيروسية لا تستجيب للمضادات الحيوية ويجب عدم استخدامها في هذه الحالات، ويكتفى باستخدام العلاجات العرضية فقط، وبالنسبة للالتهابات التحسسية فهي تعالج باستخدام مضادات الحساسية ومضادات الهيستامين. وفي بعض الالتهابات مثل التهابات الأذن الخارجية أو التهاب الملتحمة أو الأكزيما فهنا يمكن استخدام فقط المضاد الموضعي بدلا من المضادات الجهازية.
وعليه يجب التأكد من استخدام المضاد الحيوي المطابق لمزرعة البكتيريا، ولا بد من وجود دواعٍ لاستخدام المضاد الحيوي وأن يتم استخدام الأنواع البسيطة أولا قبل الوصول إلى الأنواع المتطورة القوية جدا حتى تظل محتفظة بفعاليتها وقوتها لأطول مدة ممكنة. ونؤكد على أن الإفراط وسوء استخدام المضادات الحيوية يسببان أضراراً كبيرة جدا، أهمها مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية.

– استشاري طب المجتمع



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى