الصين تدشن قانون هونغ كونغ.. أول اعتقال لحامل علم

رغم الانتقادات الأميركية والأوروبية واتساع الحراك المؤيد للديمقراطية في هونغ كونغ، أقرت الصين قانون الأمن القومي الجديد للمدينة والذي يمنحها سلطات جديدة فيها، في وقت يخشى رافضوه من أن يؤدي إلى خنق الحريات في هذا المركز المالي المهم.

وأعلنت شرطة هونغ كونغ، الأربعاء، أنها اعتقلت رجلاً كان يحمل “علم استقلال” هونغ كونغ، ليصبح أول شخص يتم توقيفه بموجب القانون الجديد.

كما كتبت الشرطة على تويتر إلى جانب صورة الرجل والعلم: “لقد اعتقل رجل لأنه حمل علم استقلال هونغ كونغ بما ينتهك قانون الأمن القومي الجديد”.

وأضافت: “هذا أول توقيف يتم منذ دخول القانون حيز التنفيذ”.

يذكر أن القانون الجديد دخل حيز التنفيذ، مساء الثلاثاء، بعد إقراره من قبل البرلمان الوطني الصيني. ويأتي بعد سنة على التظاهرات الضخمة في المستعمرة البريطانية السابقة ضد نفوذ الحكومة المركزية.

ووقع الرئيس الصيني، شي جينبينغ، الثلاثاء، القانون الذي يتيح قمع أربعة أنواع من الجريمة ضد أمن الدولة: النشاطات التخريبية والانفصال والإرهاب والتآمر مع قوى أجنبية.

وقف تصدير أعتدة عسكرية حساسة

يشار إلى أن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، كان أعلن الاثنين، أن الولايات المتحدة لن تصدر بعد اليوم إلى هونغ كونغ أعتدة عسكرية حساسة، ولم تعد تتعامل مع هذه المدينة على أنها كيان منفصل عن بكين التي شددت قبضتها عليها.

وقال بومبيو في بيان: “لم يعد بإمكاننا التفريق بين تصدير هذا العتاد إلى هونغ كونغ وبين تصديره إلى بقية أنحاء الصين”.

إلى ذلك أضاف أن الحكومة الأميركية ستتخذ أيضاً “خطوات تفرض بموجبها على هونغ كونغ نفس القيود التي تفرضها على الصين في ما يتعلق بالتقنيات الأميركية الدفاعية، وتلك ذات الاستخدام المزدوج، المدني والعسكري”.

قيود على التأشيرات

أتى القرار الأميركي بعيد ساعات من إعلان بكين فرض قيود على منح تأشيرات دخول لرعايا أميركيين “تصرفوا بشكل سيئ” عبر انتقاد قانون الأمن القومي.

وجاءت الخطوة الصينية بعيد أيام من إعلان إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أنها ستفرض قيوداً على منح التأشيرات لعدد غير محدد من المسؤولين الصينيين بسبب انتهاكات متعلقة بالحكم الذاتي لهونغ كونغ.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق