الصين ترى في حظر تيك توك ووي شات مخالفةً لقواعد منظمة التجارة العالمية |

قال مسؤول تجاري: إن الصين قالت في اجتماع لمنظمة التجارة العالمية: إن القيود التي تفرضها الولايات المتحدة على التطبيقات الذكية الصينية (تيك توك) TikTok و(وي شات) WeChat تنتهك قواعد المنظمة.

وأمرت إدارة الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) بحظر تنزيل التطبيقين من متاجر التطبيقات في الولايات المتحدة، كما أمرت شركة (بايت دانس) ByteDance – المالكة لشركة (تيك توك) – ببيع عملياتها لشركة أمريكية، بدعوى مخاوف تتعلق بالأمن القومي. ومع ذلك، شكك قضاة أمريكيون في قضية الحكومة.

وقال ممثل للصين في الاجتماع المغلق يوم الجمعة: إن الإجراءات “تتعارض بوضوح مع قواعد منظمة التجارة العالمية، وتقيد الخدمات التجارية العابرة للحدود، وتنتهك المبادئ والأهداف الأساسية لنظام التجارة المتعدد الأطراف”، وذلك وفقًا لما قاله مسؤول تجاري مطلع على المسألة.

وقال المسؤول: إن المندوب وصف إخفاق الولايات المتحدة في تقديم دليل ملموس لأسباب إجراءاتها بأنه “انتهاك واضح” للقواعد.

وقال المسؤول التجاري: إن الولايات المتحدة دافعت في الاجتماع نفسه عن أفعالها قائلة: إنها تهدف إلى التخفيف من مخاطر الأمن القومي. وقالت الحكومة في وقت سابق: إن الحكومة الصينية تصل إلى بيانات المستخدمين الأمريكيين.

ويُعتقد أنه لن يكون للبيان الصيني أي عواقب بحد ذاته، ومع ذلك يمكن للصين أن تقدم شكوى قانونية رسمية بشأنه إلى المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرًا لها.

يُشار إلى أن حظر تطبيقي تيك توك، ووي شات جاء استجابةً لأوامر تنفيذية أصدرها ترامب في 6 آب/ أغسطس الماضي، وأعطت وزارة التجارة 45 يومًا لتحديد المعاملات التي يجب حظرها من التطبيقات التي عُدَّت مما يُشكِّل تهديدًا للأمن القومي. وقد انتهى الموعد في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي.

وأفادت وكالة رويترز في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي – نقلًا عن ثلاثة أشخاص مطلعين – بأن بكين تعارض البيع الإجباري لعمليات تيك توك في الولايات المتحدة، وهي تُفضِّل إغلاق تطبيق الفيديو القصير في الولايات المتحدة.

ويعتقد المسؤولون الصينيون أن البيع الإجباري سيجعل كلًا من (بايت دانس) والصين تبدوان ضعيفتين في مواجهة ضغوط واشنطن، حسبما قالت مصادر رويترز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى