القلاع الفموي.. عدوى فطرية تصيب الكبار والرضع

القلاع الفموي ويُعرف أيضًا بالسلاق الفموي أو داء المبيضات الفموي، وهو عدوى فطرية تسببها نوع من الفطريات تُسمى المبيضات البيضاء، والتي تتكاثر على الأغشية المخاطية للفم مسببة نتوءات بيضاء كريمية، ويُعتبر حالة مرضية شائعة قد تصيب أي شخص، لكنه غالبًا ما يحدث في الرضع وكبار السن، وأصحاب المناعة الضعيفة ممن يعانون من حالات صحية معينة، أو يتلقون أدوية لتثبيط المناعة، ومن الجدير بالذكر أنه عادةً ما تكون العدوى خفيفة أو متوسطة بالنسبة لمعظم المرضى ونادرًا ما تسبب مشاكل خطيرة، لكنها قد تتسبب بمضاعفات محتملة لدى ضعيفي المناعة، وقد تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم كالمريء.

القلاع الفموي
القلاع الفموي

أسباب القلاع الفموي:

يُعتبر السبب الرئيسي للإصابة بداء المبيضات الفموي هو ضعف جهاز المناعة، والذي تتمثل وظيفته الأساسية في مقاومة الأجسام الغريبة والكائنات الدقيقة الضارة، مع الحفاظ على التوازن بينها وبين الكائنات الدقيقة المفيدة الأخرى، والتي تعيش على الجسم بشكل طبيعي مثل المبيضات البيضاء الموجودة في الفم، لكن قد يحدث أحيانًا عجز في المناعة مما يؤدي إلى اختلال التوازن وزيادة تكاثرها وخروجها عن السيطرة، وبالتالي الإصابة بالقلاع الفموي.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك عدة عوامل تساهم في ضعف المناعة، وزيادة خطر الإصابة، مثل:

  • الإصابة بمرض السكري، وبشكل خاص السكري غير المنضبط أو الذي لم يتم علاجه جيدًا، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم واللعاب، مما يحفز نمو المبيضات البيضاء.
  • الإصابة بالأورام السرطانية، وما يتبعها من علاجات تساهم في كبح المناعة بما فيها العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.
  • الإصابة بمرض الإيدز نتيجة فيروس نقص المناعة البشرية.
  • ارتداء أطقم الأسنان، وبشكل خاص في حال إهمال نظافتها، وعدم خلعها قبل الذهاب إلى النوم.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل الأدوية المثبطة للمناعة في بعض الحالات الصحية كزراعة الأعضاء، بالإضافة إلى الكورتيكوستيرويدات المستنشقة، أو المضادات الحيوية التي قد تسبب اختلالًا في التوازن الطبيعي للكائنات الدقيقة في الجسم، من خلال دورها في قتل البكتيريا المفيدة التي تساعد على منع نمو المبيضات البيضاء خارج السيطرة.
  • الاستخدام المفرط لغسول الفم.
  • جفاف الفم.
  • أسباب تتعلق بالنظام الغذائي كسوء التغذية وسوء الامتصاص في الأمعاء.
  • الإصابة بعدوى الخميرة المهبلية لدى النساء.
  • التدخين.

أعراض القلاع الفموي:

  • ظهور بقع ناتئة بلون أبيض كريمي، وتتواجد عادةً على اللسان أو الجزء الداخلي من الخدين، وقد تننتشر أحيانًا إلى سقف الفم أو اللوزتين أو اللثة أو الشفاه أو الجزء الخلفي من الحلق.
  • حدوث نزيف طفيف في هذه البقع عند محاولة كشطها أو فركها.
  • تورم واحمرار في الغشاء المخاطي للفم.
  • شعور مزعج بالألم والحرقة في الفم، مما يؤدي إلى صعوبة البلع وتناول الطعام.
  • الشعور بملمس كالقطن داخل الفم.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • جفاف وتشقق في زوايا الفم.
  • احمرار وألم تحت الأسنان.

القلاع الفموي عند الرضع:

من الجدير بالذكر أن الفطريات المسببة لعدوى الخميرة في المهبل أو الثدي يمكن أن تسبب أيضًا القلاع الفموي، لذا قد يتم تمرير العدوى من الأم إلى الطفل أثناء الولادة أو الرضاعة، أو قد يكون الرضيع مصابًا بالقلاع الفموي فيتم انتقال العدوى إلى الأم خلال الرضاعة، إذن قد تنتقل العدوى ذهابًا وإيابًا بين فم الطفل وثدي الأم، وبالإضافة إلى الأعراض السابقة فقد يواجه الطفل الرضيع صعوبة في الرضاعة، وسرعة الانفعال والتصرف بعصبية، أما بالنسبة لعلامات الإصابة لدى الأمهات المرضعات فهي كالتالي:

  • احمرار وتشقق في حلمات الثدي، يصاحبه حكة أو حساسية.
  • جلد لامع أو متقشر في المنطقة الداكنة حول حلمة الثدي.
  • ألم غير معتاد في الثدي أثناء الرضاعة، وبعدها.
القلاع الفموي
القلاع الفموي

علاج القلاع الفموي:

يهدف العلاج إلى منع الانتشار السريع للفطريات، كما أنه يعتمد على عمر المريض، وصحته العامة، وسبب الإصابة بالعدوى، ويشمل العلاج ما يلي:

  • العلاج بالأدوية، وهي مضادات الفطريات والتي تأتي على شكل غسول فم، أو سوائل، أو أقراص، أو كريم، وتُعطى بناءً على وصف الطبيب.
  • العلاج من خلال القضاء على الأسباب الكامنة وراء الإصابة إن أمكن ذلك من خلال علاجها، أو تغيير نمط الحياة باتباع مجموعة من النصائح، والتي تندرج ضمن إجراءات الوقاية لمنع الإصابة أوعودة المرض مرة أخرى، ومنها:
  • الحرص على نظافة الفم، من خلال تنظيف أطقم الأسنان جيدًا، أو استخدام الفرشاة والخيط بانتظام لتنظيف الأسنان مرتين على الأقل يوميًا، واستبدال فرشاة الأسنان مرارًا، وعدم مشاركتها مع أحد، كما أنه يُنصح باستخدام فرشاة أسنان ناعمة لتجنب كشط البقع البيضاء.
  • زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري.
  • تجنب استخدام غسول الفم أو بخاخات الفم ما لم يصفها الطبيب.
  • المضمضة بالماء الدافئ المالح.
  • الحد من تناول السكريات.
  • ضبط مرض السكري.
  • علاج جفاف الفم.
  • علاج عدوى الخميرة المهبلية.
  • تناول الزبادي غير المحلى لأنه يحتوي على البروبيوتك، أو يمكن أخذ البروبيوتيك على شكل مكملات غذائية بوصف الطبيب.
القلاع الفموي
القلاع الفموي

هذا المقال القلاع الفموي.. عدوى فطرية تصيب الكبار والرضع ظهر لأول مرة على موقع قل ودل – حيث كل محتوى قيم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى