انتقادات لحكومة أردوغان بسبب الإيغور


انتقدت زعيمة حزب الخير التركي المعارض حكومة بلادها بسبب صمتها عن الاضطهاد الذي تتعرض لها أقلية الإيغور في تركستان الشرقية من قبل الصين.

وقالت زعيمة حزب الخير، ميرال أكشنر، إن “دوغو بيرينجيك (رئيس حزب الوطن اليساري وحليف الرئيس رجب طيب أردوغان) كان مسؤولاً عن صمت أنقرة المستمر بشأن اضطهاد الصين للإيغور في تركستان الشرقية”.

إلى ذلك أشارت إلى أن “تركيا وقعت معاهدة تسليم المجرمين والمطلوبين مع الصين عام 2017″، متسائلة عما إذا كانت الحكومة يمكن أن “تجرؤ على طرح ذلك في لجنة الشؤون الخارجية” في البرلمان.

قطع البث

ودعت أكشنر سيدة من أقلية الإيغور للحديث أمام نواب حزبها عن معسكرات الاعتقال التي تجمع فيها الصين الإيغور، وتدعى نورسيمان عبد الرشيد. وتحدثت عبد الرشيد عن وضع الإيغور في معسكرات الاعتقال، بما في ذلك والداها وإخوتها، وطلبت من العالم الإسلامي والإنسانية ككل المساعدة نيابة عن مجتمعها، لكن المفاجأة كانت بقطع البث المباشر للخطاب، قبل إعادته عند انتهاء كلمة السيدة.

من جانب آخر انتقدت زعيمة حزب الخير التركي المعارض تصريحات أردوغان الإيجابية في وصفه الاقتصاد التركي رغم الصعوبات الناجمة عن تفشي كورونا، مضيفة أن “الرئيس كان على دراية فعلية بالمشكلات وبالتالي أجل قروض التجار”.

وذكرت: “في عام 2020، أغلق أكثر من 40 ألف شركة أعمالها. وعدد الشركات التي أغلقت أعلى بكثير من هذا الرقم الذي أعلنته نقابات الحرفيين لأن عملية الإغلاق الرسمية تستغرق وقتاً”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى