بايدن يبحث مع ميركل ملفات إيران وأفغانستان وجائحة كورونا والتغير المناخي


دعت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، الاثنين، الرئيس الأميركي، جو بايدن، لزيارة ألمانيا “بمجرد أن يسمح وضع الوباء بذلك”، وذلك خلال أول محادثة هاتفية بينهما منذ تولّى الرئيس الديمقراطي منصبه.

وشدّدت ميركل وبايدن على أهمية العمل معاً لمكافحة وباء كوفيد-19.

كما اتفق بايدن وميركل على العمل على أولويات السياسة الخارجية المشتركة بشأن إيران والصين وروسيا وأوكرانيا، وفقا لما ذكره البيت الأبيض.

كما أعرب بايدن عن نيته تعزيز التحالفات الأميركية مع دول الناتو والاتحاد الأوروبي.

وقال شتيفن زيبرت، المتحدث باسم ميركل، في بيان إنّ “المستشارة والرئيس الأميركي يتّفقان على أنّ هناك حاجة لجهود دولية قوية للتعامل مع جائحة كوفيد-19”.

وأضاف أنّ ميركل رحّبت بقرار بايدن إلغاء القرار الذي اتخذه ترامب، في يوليو الماضي، بسحب الولايات المتحدة من منظمة الصحة العالمية.

وكان ترامب قد سحب بلاده أيضاً من اتفاق باريس للمناخ، زاعماً أنّ هذا الاتفاق يهدف إلى “قتل الاقتصاد الأميركي” وليس إنقاذ البيئة.

وأثنت ميركل على إعادة بايدن بلاده إلى اتفاق باريس، وتعهّدت بجاهزية ألمانيا لتحمّل مسؤولياتها “مع الشركاء الأوروبيين وعبر الأطلسي في التعامل مع المهام الدولية”.

وقالت ميركل، الخميس، خلال مؤتمر صحافي إن هناك أرضية مشتركة أكثر بكثير مع واشنطن الآن بعد انتخاب بايدن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى