«بريتيش إيرويز» تحيل «ملكة السماء» للتقاعد المبكر


«بريتيش إيرويز» تحيل «ملكة السماء» للتقاعد المبكر

صناعة الطيران المريضة تترقب اللقاح

السبت – 27 ذو القعدة 1441 هـ – 18 يوليو 2020 مـ رقم العدد [
15208]

أعلنت «بريتيش إيرويز» أمس إحالة أسطولها من طائرات «بوينغ 747» إلى التقاعد المبكر إثر التأثيرات المالية للوباء (إ.ب.أ)

لندن: «الشرق الأوسط»

أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية (بريتيش إيرويز)، الجمعة، أنها أوقفت استخدام 31 طائرة ركاب جامبو من طراز «بوينغ 747»، وذلك قبل 4 سنوات من الموعد المقرر، بسبب التأثير الاقتصادي لوباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وأضافت الشركة في بيان لها: «ببالغ الحزن… يمكننا التأكيد على اقتراحنا بوقف استخدام أسطول طائرات 747 بالكامل بأثر فوري». وتمثل هذه الطائرات نحو 10 في المائة من حجم أسطول عملاق السفر الجوي الذي يصارع الانخفاض غير المسبوق في أحجام المسافرين مع تفشي جائحة فيروس «كورونا» المستجد.
وقال متحدث باسم الشركة، في بيان، إنه من غير المرجح أن تعود الطائرة الملقبة بـ«ملكة السماء» إلى التحليق، وهي التي كانت جزءاً من الأسطول منذ عام 1989، بسبب الضرر الكبير الذي لحق بقطاع الطيران إثر جائحة كورونا.
وكان من المقرر أن يتم التخلص التدريجي من معظم طائرات 747 الخاصة بالشركة البريطانية بشكل تدريجي بحلول أوائل عام 2024. وقد تم تجديد الأجزاء الداخلية لتلك الطائرات التابعة لـ«بريتيش إيروايز» مؤخراً، في جزء من برنامج بقيمة مليار إسترليني للمساعدة في إطالة عمر الأسطول. ومع ذلك، أجبرتها أزمة فيروس «كورونا» على الإحالة للتقاعد.
وتعرضت شركة الخطوط الجوية البريطانية لضغوط شديدة لخفض التكاليف، وتسريح الآلاف من العمال، وتقليص أسطولها، في محاولة لتجنب الانهيار بعد تأثير أزمة «كوفيد-19» على السفر الجوي.
وأوضحت الخطوط الجوية البريطانية التي استخدمت طائرة «بوينغ 747» لعدة عقود، أنها ستسير رحلات مستقبلية «على متن الطائرات الحديثة الموفرة للوقود، مثل طائرات (إيرباص إيه-350) وطائرات (بوينغ 787) الجديدة، لمساعدتنا على خفض الانبعاثات الكربونية إلى مستوى الصفر بحلول عام 2050».
وأفادت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، في وقت سابق من هذا الشهر، بأن شركة «بوينغ» الأميركية العملاقة لصناعة الطائرات تخطط لإنهاء إنتاج طائراتها من طراز 747 في غضون عامين.
وفي مايو (أيار) الماضي، قالت المجموعة المالكة لـ«بريتيش إيروايز» إن الشركة تخطط للاستغناء عما يصل إلى 12 ألف وظيفة، في إطار إجراءات للرد على أزمة فيروس كورونا التي تعني أن تعافي أعداد الركاب سيستغرق سنوات. وأعلنت مجموعة «آي إيه جي» عن خسائر تشغيلية، قبل البنود الاستثنائية، للربع الأول قدرها 535 مليون يورو (580 مليون دولار)، مقارنة مع ربح بلغ 135 مليون يورو قبل عام. وهبطت الإيرادات 13 في المائة إلى 4.6 مليار يورو.
وفي بيان يحدد أيضاً خططاً لإعادة هيكلة شاملة لـ«بريتيش إيروايز»، حذرت المجموعة أيضاً من أنها تتوقع أن تتدهور النتائج. وقالت شركة الطيران البريطانية إن الأمر سيستغرق بضع سنوات حتى يعود طلب الركاب إلى مستويات 2019.
وفي سياق متصل، ذكرت مؤسسة «موديز إنفستور سيرفيس» للأبحاث الاقتصادية أن عدد ركاب الرحلات الجوية لن ينتعش إلى معدلاته قبل تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد حتى أواخر 2023. ولن يتحقق ذلك إلا إذا ما توافرت اللقاحات والأدوية اللازمة لعلاج هذا المرض.
وأفادت «بلومبرغ» بأن جوناثان روت، المحلل الاقتصادي بمؤسسة «موديز»، كتب في التقرير أن الانتعاش في كل من شركات الطيران والمطارات سوف يكون بالتوازي، بعد أن تعود شركات الطيران إلى تشغيل أساطيلها الجوية.
وأضاف التقرير أن شركات صناعة الطائرات، مثل «بوينغ» و«إيرباص»، سوف تكون آخر القطاعات العاملة في مجال الطيران التي تتعافى إلى مستويات عام 2019. وجاء في التقرير أن حجم الطلب على السفر الجوي تراجع بأكثر من 90 في المائة مع بداية تفشي جائحة كورونا، وتسبب هذا التراجع في تأثير واسع النطاق على الاقتصاد العالمي بشكل عام، حيث إن صناعة النقل الجوي للركاب حققت قرابة 3 في المائة من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي العالمي خلال عام 2019.
وذكرت مؤسسة «موديز» أن توافر لقاح لفيروس كورونا سوف يكون عنصراً رئيسياً في انتعاش صناعة الطيران، في حين سوف يكون من الضروري على الأرجح توفير دعم حكومي لصناعة الطيران من أجل ضمان استمرارها في الوقت الحالي.


المملكة المتحدة


الطيران



اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى