الأخبار العالميّة

بوتين: لم أصب بكورونا رغم من تواصلي مع مصابين

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، إن نحو 30 شخصا ضمن دائرته أصيبوا بفيروس كورونا بسبب إعادة تطعيمهم في وقت متأخر، وكان من بين المرضى مساعد يعمل معه من الصباح حتى المساء.

وأشار بوتين إلى أنه يملك نسبة عالية من الأجسام المضادة ولم يصب بكوفيد، على الرغم من تواصله مع مصابين.

وكان بوتين، قد أكد في الشهر الجاري خلال لقاء منظمة معاهدة الأمن الجماعي، أن عشرات الأشخاص في أوساطه ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، ما أجبره على الخضوع لحجر صحي منذ مطلع الأسبوع.

وقال خلال كلمة ألقاها عبر الفيديو خلال اجتماع لتحالف أمني تقوده موسكو، وتستضيفه طاجيكستان “كما تعلمون، رصدت إصابات بفيروس كورونا بين أوساطي. ليس مجرد شخص أو اثنين بل العشرات من الأشخاص”.

وتسبّب فيروس كورونا بوفاة ما لا يقل عن 4,762,596 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019، فيما تطلق منظمة الصحة العالمية تصريحات تبدو متشائمة كل فترة، وسط تسارع وتيرة التلقيح ضد الفيروس حول العالم.

وتأكدت إصابة 232,788,940 شخصا على الأقل بالفيروس منذ ظهوره. وتعافت الغالبية العظمى من المصابين رغم أن البعض استمر في الشعور بالأعراض بعد أسابيع أو حتى أشهر.

وتستند الأرقام إلى التقارير اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كل بلد وتستثني المراجعات اللاحقة من قبل الوكالات الإحصائية التي تشير إلى أعداد وفيات أكبر بكثير.

ويستمر سباق الوقت بين شركات الأدوية والأطباء والعلماء في محاولة للتغلب على فيروس كورونا الذي شلّ العالم لأشهر عدة ولا يزال يتحكم بالعديد من مجالات الحياة، وتسبب بخسائر اقتصادية رهيبة لم يشهدها العالم من قبل في شتى مناحي الحياة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى