بومبيو يصل إسرائيل في زيارة خاطفة للقاء نتنياهو

وصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى إسرائيل، صباح الأربعاء، في زيارة خاطفة سيجري خلالها محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول إيران وخطة ضم أجزاء من الضفة الغربية من قبل إسرائيل.

وقال ناطق باسم السفارة الأميركية إن بومبيو لن يلتقي، في إجراء “وقائي”، السفير الأميركي ديفيد فريدمان الذي يعاني من “عوارض تنفسية”، مع أن الفحوص أثبتت أنه غير مصاب بفيروس كورونا المستجد.

ومن المتوقع بحث الخطوات الإسرائيلية المقترحة بخصوص الأرض في الضفة الغربية أثناء زيارة بومبيو والتي سيلتقي خلالها برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وكذلك بشريكه في الائتلاف بيني غانتس.

وأحد القضايا الرئيسية في جدول أعمال محادثات بومبيو مع نتنياهو وغانتس هو اعتزام إسرائيل المعلن ضم أجزاء من الضفة الغربية، وهي خطوة من المؤكد أن تثير غضب الفلسطينيين ومعظم الدول العربية، وكذلك العديد من حلفاء إسرائيل في الغرب.

وقال بومبيو في مقابلة مع صحيفة هيوم الإسرائيلية “نأمل (أيضا) أن نتمكن من إقناع القيادة الفلسطينية بأن عليهم التحاور مع الإسرائيليين على أساس رؤية السلام (التي أطلقها الرئيس دونالد ترمب)”.

ورفض بومبيو القول ما إذا كانت الإدارة الأميركية تؤيد ضم إسرائيل من جانب واحد لمناطق في الضفة، قائلا إنه سيأتي للاستماع إلى وجهات نظر نتنياهو وغانتس بشأن هذه المسألة.

وقال السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، مهندس خطة إدارة ترمب، إن إسرائيل قد تبدأ في ضم هذه المناطق في غضون أسابيع.

ويعتزم نتنياهو أن يؤدي هو وحكومته الائتلافية الجديدة اليمين غدا الخميس. ويتضمن جدول أعمال الحكومة احتمال إعلان السيادة على المستوطنات اليهودية وغور الأردن بالضفة الغربية بما يعني ضم هذه الأراضي لإسرائيل.

وكانت مباحثات السلام المدعومة من الولايات المتحدة قد انهارت عام 2014.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق