المرأة والمنوعات

بيزينس وومن من إعدادى.. “شيرين” بدأت مشروعها بـ300 جنيه وبتحلم تأسس مول


20211013053006306


قد يعتقد البعض أن أى مشروع يحتاج لتمويل مالى كبير حتى ينجح ويستمر، وهذا ما يتحجج به معظم الشباب الذى استسلم لليأس والإحباط لعدم قدرته على الوصول لفكرة مشروع يناسب الأموال القليلة التى يدخرها، لكن شيرين أشرف استطاعت أن تثبت أنه بإمكان أى شخص أن يبدأ مشروع صغير بأموال بسيطة ويستطيع أن يحقق ذاته حتى قبل أن يحصل على الشهادة الجامعية.

شيرين بين بضائعها

تحدثت شيرين أشرف البالغة من العمر 20 عاماً، وطالبة بكلية التجارة وصاحبة مشروع بيع ملابس أونلاين بسعر أرخص من السوق، عن بداية تفكيرها فى المشروع، حيث قالت: “كنت بفكر فى إن ممكن نلبس بنات برندات بنص السعر، وأنا كنت زمان بشترى من الوكالة وبتفرج على الأسعار، فقررت أبدأ من هناك وأنزل اشترى 10 قطع مثلا وأصورهم بطريقة تقليدية وانشرها على جروب بمواقع التواصل الاجتماعى، وأعرضها للبيع بسعر أرخص بحيث إن أى بنت ممكن تشترى 3 قطع بسعر قطعة واحدة، والجروب نجح وبدأ يكبر وبدأت أطور من طريقة تصويرى واشتريت معدات تصوير وغيرت ديكور غرفتى عشان أعرف أصور شغلى”.


شيرين


لم يكن مشروع بيع الملابس أونلاين أول المشاريع التجارية لشيرين، بل بدأت بمشروع صغير وهى فى الصف الثالث الإعدادى، حيث قالت “أنا بدأت مشروعى على كذا مرحلة، كان سنى 14 سنة وقتها فكرت إنى عايزة أعمل مشروع وأكسب فلوس، وبدأت أدور وعرفت من واحدة صاحبتى إزاى ممكن أعمل مشروع أونلاين، وأحقق ذاتى وبدأت بـ300 جنيه وكان مصروف شهرين ليا واشتريت ميك أب وبعتهم على جروب بتاعى على مواقع التواصل الإجتماعى، وفضلت أبيع ميكب أب لمدة 3 سنين”.


شيرين بين بضائعها


واجهت شيرين بعض الصعوبات فى مشروعها والذى تحدثت عنه قائلة “الصعوبات اللى واجهتنى هى إن التجار كانوا شايفنى طفلة وبيستهونوا بيا وده كان بيضايقنى، لكن مرة فمرة قدرت أثبت لهم إنى جديرة بالشغل والتجار اللى كانوا بيسخروا منى بدأو دلوقتى يتحايلوا عليا أخد منهم شغل”.


شيرين أشرف

 

وقعت شيرين فى بعض الأخطاء خلال مشروعها والتى اعتبربتها بمثابة دروس فى عالم التجارة، والتى تعلمت منها الكثير، حيث قالت “الأخطاء اللى وقعت فيها هى إنى كنت بتأثر الأول بكلام الناس زى إنى طفلة وليه أعمل كده وإنى اعتمد على أهلى وده كان يسبب لى اكتئاب، لكن مع الوقت مابقيتش أتأثر ولازم أتجاهل الانتقادات السلبية وأثبت ذاتى”.


صورة أخرى لشيرين

استطاعت شيرين الطالبة بكلية التجارة أن توفق بين دراستها وعملها، من خلال خطة وضعتها لنفسها خلال السنة الدراسية، والتى أشارت إليها قائلة “أنا اخترت أدرس تجارة عشان تساعدنى فى مجال شغلى، وطول السنة مش بحضر محاضرات بشتغل بس فى الشهر الأخير قبل الامتحانات أقسم وقتى بين شغلى ودراستى يعنى أنزل أشترى الشغل وأعرضه وأنام شوية وأقوم أذاكر، وأحضر محاضرات المراجعات النهائية للمواد والحمد لله كنت بحصل على تقديرات بين جيد وامتياز”.

تحلم شيرين بأن تحول مشروعها الأونلاين للواقع، حيث قالت “التجارة الأونلاين هى اللى هتفرض نفسها الفترة الجاية، عشان كده بفكر أعمل مول تجارى فى المستقبل، أعرض فيه شغلى كله من ملابس وإكسسوارات اللى أنا شغالة فيها دلوقتى أونلاين”.

ووجهت شيرين بعض النصائح للفتيات حتى يستطعن أن يثبتن أنفسهن فى سوق العمل، حيث قالت “بنصح أى بنت ماتعتمدش على حد فى مصاريفها الخاصة وتشتغل وتعتمد على نفسها، لأن الشغل هيخليها تكتسب خبرة وتقدر تثبت نفسها، وهتتعلم حاجات كتير وهتغير من شخصيتها للأحسن، وهتبقى مثال يفتخر بيه أولادها فى المستقبل، وأهم حاجة ماتسمعش للانتقادات السلبية وتعمل اللى بتحبه”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى