ترمب يدرس خطر "تيك توك" الصيني.. ومايكروسوفت تسعى لشرائه

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة إنه يدرس عدة خيارات تجاه تطبيق “تيك توك” لمقاطع الفيديو القصيرة المملوك لشركة “بايت دانس” الصينية، منها إمكانية حظره.

وأضاف ترمب للصحفيين وهو يتأهب لمغادرة البيت الأبيض متوجهاً إلى فلوريدا: “ننظر في أمر تيك توك. ربما نحظر التطبيق، وربما نقوم ببعض الأمور الأخرى”.

وذكرت مصادر مطلعة لوكالة “رويترز” أن الولايات المتحدة تجهز لاتخاذ إجراء ضد “تيك توك” وسط مخاوف بشأن تأمين البيانات الشخصية التي يجمعها التطبيق الشهير.

وقال أشخاص مطلعون الجمعة إن البيت الأبيض يستعد لإجبار عملاق الإنترنت الصيني “بايت دانس” على التخلي عن أنشطة “تيك توك” في الولايات المتحدة، إذ يجري مشترون محتملون من بينهم شركة “مايكروسوفت” محادثات لشراء تطبيق مقاطع الفيديو القصيرة الشهير.

وقال أحد المصادر إن “مايكروسوفت” واحدة من الشركات التي تخوض محادثات استكشافية لشراء “تيك توك”.

وفي حين تمتلك الشركة التي مقرها ريدموند في واشنطن بالفعل شبكة التواصل الاجتماعي المعنية بالتوظيف “لينكد إن”، فستواجه عقبات تنظيمية أقل في الاستحواذ على “تيك توك”، مقارنةً بمنافسيها الأكثر مباشرة مثل شركة “فيسبوك”، بحسب المصادر.

وامتنعت “بايت دانس” و”مايكروسوفت” ووزارة الخزانة الأميركية، التي تترأس اللجنة الحكومية التي تراجع ملكية “بايت دانس” لـ”تيك توك” عن التعقيب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق