توسع الموانئ السعودية يفضي إلى تنامي التدفق السلعي 20 %

توسع الموانئ السعودية يفضي إلى تنامي التدفق السلعي 20 %

ارتفاع واردات المواد الغذائية والسيارات والمواشي الحية في أغسطس


الأربعاء – 28 محرم 1442 هـ – 16 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [
15268]



الموانئ السعودية تشهد تدفقاً سلعياً مع زيادة خطوط الملاحة الدولية (الشرق الأوسط)

الرياض: «الشرق الأوسط»

ساهم توسع الموانئ السعودية بخطوط الملاحة الدولية والشراكات الاستراتيجية لتنامي التدفقات السلعي والمناولة، حيث أعلنت هيئة الموانئ السعودية أمس عن تحقيقها في أغسطس (آب) المنصرم ارتفاعاً في إجمالي أعداد الحاويات المناولة بنسبة 12 في المائة وذلك مقارنة بالمدة المماثلة من العام السابق، بواقع 664 ألف حاوية قياسية، فيما بلغ إجمالي أطنان البضائع المناولة أكثر من 25 مليون طن، والقادمة عبر 937 سفينة.
ووفقاً للمؤشر الإحصائي الصادر من الهيئة العامة للموانئ، حققت الموانئ السعودية خلال الشهر المنصرم ارتفاعاً آخر في أعداد حاويات المسافنة بنسبة زيادة 21 في المائة، بواقع أكثر من 225 ألف حاوية، كما حققت ارتفاعاً في إجمالي المواد الغذائية بنسبة زيادة 20 في المائة، بواقع 2.4 مليون طن، فيما بلغ أعداد السيارات الواردة 39 ألف سيارة، بينما بلغ عدد المواشي 181 ألف رأس من الماشية الحية.
وتأتي هذه الزيادة اللافتة التي سجلتها موانئ المملكة؛ في ظل الشراكات الاستراتيجية التي عقدتها الهيئة العامة للموانئ مع كبرى الخطوط الملاحية العالمية؛ مما أسهم في إطلاقها 4 خطوط ملاحية عابرة للقارات هذا العام لتعزيز قوة ربط موانئ المملكة مع موانئ الشرق والغرب وزيادة كميات المناولة في الموانئ.
وجاءت الزيادة نتيجة لعقود الإسناد والتشغيل التي أبرمتها الهيئة مؤخراً لتطوير محطات الحاويات في موانئ المملكة، وذلك بهدف رفع مستوى الأداء التشغيلي واللوجيستي والارتقاء بجودة الخدمات والقدرة التنافسية، بالإضافة إلى تطوير الأرصفة ورفع قدرات البنية التحتية والطاقات الاستيعابية في هذا القطاع الحيوي، بما يتناسب مع مكانة المملكة الاقتصادية والتجارية.
يذكر أن «موانئ» تسعى وَفْق خططها الاستراتيجية ومبادراتها التطويرية إلى جعل الموانئ السعودية مركز جذب للتجارة العابرة، وأن تكون من الموانئ الرائدة عالمياً وَفْق أفضل الممارسات العالمية، وذلك من خلال رفع كفاءتها الرقمية وتحقيق خِدْمات تنافسية في التشغيل والمناولة للوصول إلى مستهدفاتها، إلى جانب الإسهام في تحفيز صناعة الخِدْمات اللوجيستية، تماشيا مع أهداف المملكة التنموية الطموحة.
وتعمل «الهيئة العامة للموانئ»، بالتعاون مع شركائها في القطاعين العام والخاص، على تحفيز صناعة الخدمات اللوجيستية، وتذليل جميع العقبات والتحديات، بما يُسهم في خلق فرص استثمارية جديدة لتمكين القطاع الخاص للاستثمار، وقيادة نمو قطاع الخدمات اللوجيستية.
وتأتي زيادة المسافنة وعدد الحاويات، في وقت أعلنت فيه السعودية خلال الأشهر الثلاثة الماضية استراتيجية تكثيف حراك تطوير الموانئ لضمان تدفق السلع والمنتجات من خلال سلاسل الإمداد، عبر تدشين 4 خطوط ملاحية جديدة تطل على القارتين الأفريقية والآسيوية.
وخلال مايو (أيار) الماضي، أعلنت «موانئ» عن بدء تشغيل خط ملاحي جديد لنقل الحاويات بين السعودية ودول شرق آسيا في ميناء الجبيل التجاري، عن طريق الخط الملاحي العالمي «هيونداي»، كما أعلنت قبل ذلك بدء تشغيل خط ملاحي يربط المملكة بدول شرق أفريقيا، عبر الخط الملاحي «سي إم آي سي جي إم» الذي يُعد أول خط شحن للحاويات يصل إلى ميناء الملك فهد الصناعي في ينبع، أما ثالث خط ملاحي فهو المختص بخدمة النقل الساحلي للحاويات على ساحل البحر الأحمر (غرب المملكة)، عبر مينائي «جدة الإسلامي» و«الملك عبد الله»، في رابغ، عن طريق الشركة العالمية المختصة في مجال النقل البحري «ميرسك».


السعودية


Economy



اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى