دراسة: أقنعة الوجه البلاستيكية ليست بديلًا لـ الكمامة


أ ش أ

أكدت دراسة طبية أن أقنعة الوجه البلاستيكية الشفافة، ليست بديلًا جيدًا عن الكمامات للوقاية من فيروس “كورونا” المستجد ( كوفيد – 19).

فقد أكد الباحثون الأمريكيون القائمون على الدراسة أن دروع الوجه البلاستيكية بها فجوات في الأسفل والجوانب، تسمح بخروج الرذاذ وانتشاره في الهواء حالة العطس أو السعال، كما تزيد من فرص استنشاق الهواء دون تنقية أو وقاية.

فقد قام الباحثون في جامعة فلوريدا أتلانتيك (FAU)، في مدينة بوكا راتون، بإعداد محاكاة لما يمكن أن يحدث إذا عطس الشخص أو سعل أثناء ارتداء أغطية وجه مختلفة: قناع غير طبي؛ درع الوجه أو قناع مع صمام زفير، واكتشفوا أنها و”كما هو متوقع”، منعت الزخم الأمامي الأولي “للعطس”، إلا أن القطرات الدقيقة “الرذاذ” تجاوزت حدود الدرع وانتشرت في الهواء.

ونصحت الدكتورة رافينا كولار، المتحدثة باسم جمعية “الأمراض المعدية” الأمريكية، بعدم الاعتماد على دروع الوجه أو الأقنعة ذات الصمامات في الحماية من العدوى.

وقالت “أعترف بأن ذلك قد يكون مخيبًا لآمال البعض خاصة الذين سئموا ارتداء الكمامات.

وأكد الباحث مانهار داناك، الأستاذ في جامعة فلوريدا أتلانتيك، في بيان صادر عن الجامعة أنه مع مرور الوقت، يمكن للرذاذ الناتج عن العطس أو السعال أن ينتشر على مساحة واسعة في كلا الاتجاهين الجانبي والطولي للقناع، وإن كان ذلك مع انخفاض تركيز الرذاذ.

مواضيع أخري لهذا الكاتب



اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى