صحيفة تركية: قانون الوصاية على وسائل التواصل قريباً

أكدت صحيفة حرييت التركية أن الرئيس رجب طيب أردوغان طلب ترتيبات قانونية “تنظم وسائل التواصل الاجتماعي” لعرضها على البرلمان قبل إجازة البرلمان.

وقال الكاتب عبد القادر سيلفي، المقرب من دوائر صنع القرار في زاوية له نشرتها حرييت، إن التوقعات تذهب إلى تقديم اللوائح الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي بسرعة إلى البرلمان وسنها قبل 15 يوليو الجاري.

وبحسب سيلفي تتضمن الضوابط التي حددها أردوغان الطلب من منصات التواصل الاجتماعي فتح مكاتب لها في تركيا، ودفع الأرباح وفق أرباحهم المنصوص عليها في القانون التركي.

وتشمل الضوابط أيضاً فتح حسابات التواصل الاجتماعي بهويات حقيقية للحد من انتشار الحسابات الوهمية، والتأكد من المعلومات الشخصية ستؤدي إلى ملاحقة مرتكبي الجرائم الإلكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتقديم المخالفين أصولاً إلى القضاء، فضلاً عن إيقاف خطاب الكراهية.

لكن صحيفة KRT قالت إن السلطات التركية منعت وصول المستخدمين إلى منصة “نتفليكس” الخميس داخل البرلمان التركي، وأصبح محتوى الموقع غير متاح للمستخدمين من داخل البرلمان في خطوة اعتبرتها الصحيفة التركية تمهيدية لقوانين الوصاية على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضافت الصحيفة أنه عند محاولة تسجيل الدخول من الهواتف المحمولة أو من أجهزة اللاب توب تعذر الدخول إلى الموقع، حيث يظهر شعار المنصة دون عرض المحتويات.

وكان أردوغان أكد في خطاب الأربعاء عزم حكومته فرض رقابة قانونية شاملة لمواقع التواصل الاجتماعي على خلفية تعرض ابنته “إسراء” وزوجها وزير الخزانة والمالية “براءت ألبيرق” لهجوم عبر تويتر مع إعلان قدوم مولودهما الرابع.

وشدد أردوغان على “ضرورة تنظيم وسائل التواصل الاجتماعي لحماية الحقوق الشخصية”، مضيفاً أن “هذا النوع من قنوات الإعلام لا يناسب أمتنا وبلدنا”.

وأشار إلى “تهرّب الشركات العالمية المسؤولة عن رقابة مواقع التواصل عن تحمّل المسؤوليات المتعلقة بالمحتوى في تركيا وبعض الدول الأخرى، بالرغم من تحمّلها جميع أنواع المسؤوليات القانونية والمالية في البلدان الغربية”.

تصريحات أردوغان أثارت انتقاد معارضيه وسخريتهم، فرئيسة حزب الخير المعارض ميرال أكشنار سخرت من تهديداته بشأن إغلاق منصات التواصل الاجتماعي ومن بينها منصة نتفليكس.

وقالت أكشنار في تغريدة لها على تويتر “إذا أغلقت منصة نيتفليكس قبل انتهاء مسلسل Dark، سأكون مستاءة جدًا”، ليرد عليها الرئيس التركي قائلًا “هم يشاهدون الأفلام والمسلسلات ونحن مستمرون في كتابة التاريخ وخدمة المجتمع”، قبل أن تعقب ميرال أكشنار بتغريدة تحمل صورة للرئيس التركي وحرمه أمينة أردوغان أثناء احتفالهم بمسلسل “أرطغرل”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق