صدمات كهربائية على اللسان لعلاج طنين الأذن

لندن: د. وفا جاسم الرجب

طنين الأذن هو رنين أو طنين مستمر في الأذنين يصيب ما يقرب من 15 في المائة من البشر، ويصعب فهمه بل ويصعب علاجه أيضا. وغالبا ما يكون بصوت دائم ومزعج يلازم المريض لمدة طويله.

– طنين من المخ

ويتولد طنين الأذن في الدماغ، فبعد أن يصنع الدماغ هذه الأصوات يقوم الجهاز السمعي بتطوير آلية سمعية لا يسمعها إلا المريض ذاته، ما يعني أن هذه الأصوات ليست قادمة من الخارج بل من المخ نفسه.

وتختلف أسباب الإصابة بمرض طنين الأذن فبعضها يعود إلى الجهاز السمعي أو الضغط العصبي ما دفع مجموعة من الخبراء في هايدلبرغ بألمانيا لابتكار طريقة موسيقية تعتمد على تدريب الجهاز السمعي على عدم إصدار الأصوات في حالات التوتر والقلق. وحديثا جدا أظهر العلماء أن توجيه صدمات كهربائية خفيفة على اللسان مع برنامج صوت مصمم بطريقة معينة يمكن أن يقلل من أعراض الاضطراب ليس فقط أثناء العلاج بل قد يستمر لعدة شهور.

ويشبه الأطباء طنين الأذن بالصافرة في غلاية الماء، ما يؤدي إلى تعريض الشخص الذي يعاني منه إلى وطأة ضغوط كثيرة يعاني فيها من القلق الشديد وقلة النوم. ولأسلوب الحياة الشخصية دور مهم في العلاج إذ يمكن رصد الأوقات التي يبلغ فيها الطنين ذروته من حيث طول الفترة وشدتها وهي في الأغلب وقت النوم أو المذاكرة قبل الامتحانات أما أقل أوقات الطنين فيكون عند سماع الموسيقى.

– أساس جيني

وحول الأساس الجيني لفقدان السمع وطنين الأذن، فقد كان يُعتقد أن طنين الأذن ناتج عن عوامل بيئية ولا توجد أدلة على المساهمات الجينية في الطنين. إلا أن كريستوفر سيدروث أستاذ مشارك في علوم السمع بكلية الطب وعلوم الصحة في جامعة نونتنغهام في المملكة المتحدة كتب في مقالة نشرت في دورية Circadian biology لشهر أكتوبر (تشرين الأول) 2020. أشار إلى إثبات ظاهرة الانتقال الجيني لطنين الأذن. وبدأت دراسات واسعه النطاق باستخدام دراسة الارتباط على مستوى الجينوم GWAS لتحديد المتغيرات الوظيفية المرتبطة بطنين الأذن.

وبالتوازي مع ذلك وبينما يُعترف بوجود حالة الانتقال أحادي الجين لفقدان السمع، لا يُعرف سوى القليل عن البنية الجينية المعقدة التي تحكم مشاكل السمع حيث يمكن أن توفر مقارنة المشهد الجيني بين ضعف السمع وطنين الأذن رؤى واضحه حول المسارات المعنية على وجه التحديد في الاضطرابات السمعية.

– صدمات كهربائية

اكتشف هوبرت ليم مهندس الطب الحيوي في جامعة مينيسوتا توين سيتيز في الولايات المتحدة وفريقه في البحث المنشور في Science Translational Medicine في 7 أكتوبر (تشرين الأول) 2020 دور اللسان في طنين الأذن عن طريق الصدفة. وفي تجربة الفريق جلس 326 شخصاً مصابون بطنين الأذن لمدة تصل إلى ساعة واحدة في كل مرة مع مجداف بلاستيكي صغير على ألسنتهم حيث تقوم أقطاب كهربائية صغيرة في المجداف بتوصيل تيار كهربائي مصمم لإثارة الدماغ على نطاق واسع والحصول على نشاط يمر عبر عدد من المناطق المترابطة. وقد ارتدى الأشخاص أيضاً سماعات الرأس التي تقدم «ضربة» أكثر استهدافاً للنظام السمعي في الدماغ.

يقول ليم إن كل شخص مشارك كان يسمع سلسلة متغيرة بسرعة من النغمات النقية بترددات مختلفة مقابل ضوضاء خلفية تبدو «نوعاً ما مثل الموسيقى الإلكترونية». كان الهدف من الاثنين معاً هو تشتيت انتباه الدماغ عن طريق زيادة حساسيته وإجباره على قمع النشاط الذي يسبب الطنين.

وقد تحسنت أعراض طنين الأذن لدى المرضى بشكل كبير على مدار 12 أسبوعاً من العلاج وشهد أكثر من 80 في المائة ممن امتثلوا للنظام الموصوف تحسناً كبيرا وقد لاحظوا انخفاضا في المتوسط بنحو 14 نقطة على درجة شدة الطنين من 1 إلى 100 حسبما أفاد الباحثون. وعندما قام الفريق بالمتابعة بعد 12 شهراً كان 80 في المائة من المشاركين لا يزالون يعانون من انخفاض طنين الأذن أي بمتوسط انخفاض قدره 12.7 و14.5 نقطة.

ويضيف ليم أن العديد من الناس يسمعون أصواتا حقيقيه مع أنواع معينة من طنين الأذن وقد يكون هناك تقلصات عضلية متكررة في الأذن لكن بالنسبة للعديد من الناس يقع اللوم على الدماغ حيث يدرك الأصوات غير الموجودة، ويشير إلى أن أحد التفسيرات المحتملة للتأثير هو أن فقدان السمع يجعل الدماغ يعوض بشكل مفرط عن الترددات التي لم يعد يسمعها.

ويقول كريستوفر الذي لم يشارك في الدراسة الأميركية معلقا، إن هذه النتيجة تنضم إلى الأبحاث الأخرى التي أظهرت أن التحفيز «الثنائي» الذي يستخدم الصوت جنباً إلى جنب مع نوع من الصدمات الكهربائية الخفيفة يمكن أن يساعد الدماغ على ضبط الخلايا العصبية التي تسيء التصرف. لكن فيكتوريا باجو عالمة الأعصاب بجامعة أكسفورد في المملكة المتحدة تقول من المستحيل معرفة مدى تحسن المرضى بمفردهم أو باستخدام دواء وهمي وذلك لعدم وجود مجموعة تحكم في التجربة رغم إقرارها بجودة البحث.



اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى