الأخبار الوطنيّة

عبد الله العبيدي: التدخل الفرنسي في الشؤون الداخلية لتونس غير مقبول ويخدش السيادة الوطنية

7fa058978f5406861e1edf9bb712e529 e1633418666697

اعتبر الديبلوماسي السابق عبد الله العبيدي اليوم الإثنين 4 أكتوبر 2021 أنه كان على رئيس الجمهورية قيس سعيد والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ابقاء الحديث الذي جد بينهما حول اعتزام سعيد إطلاق حوار وطني في تونس بينهما وعدم التصريح به في العلن في احترام للبروتوكولات.

وأضاف عبد الله العبيدي  في حوار ادلى به لاذاعة اكسبراس  أن إعلان هذا الحديث الذي يهم الشأن الداخلي لتونس يعدّ تدخلا فرنسيا غير مقبول في الشؤون الداخلية لتونس وهو تدخل يخدش الكرامة والسيادة الوطنية لتونس، مشيرا إلى أنه من المفروض أن يقع الردّ على بلاغ الإليزيه.

واعتبر العبيدي أن صدور هذه الإعلان عن الحوار المرتقب في تونس، من طرف قصر الإليزيه، يؤشر إلى أن فرنسا أصبحت وكأنها وصية على تونس، بعد تدخلها في هذا الشأن، وأضاف أن الحديث يمكن أن يكون قد دار بين الرئيسين في إطار معين ولا يمكن بأي حال من الأحوال خروجه للعلن خاصة وأن بلاغي الرئاستين بخصوص المكالمة الهاتفية جاءا مختلفين تماما.

أما بخصوص القرار الفرنسي خفض تأشيرات السفر الممنوحة لتونس بنسبة 30 بالمائة، فقد اعتبر عبد الله العبيدي أن عدم ردّ الجانب التونسي على هذا القرار، يؤشّر إلى انعدام المهنية، وأضاف أن وزير الخارجية عثمان الجرندي لا يمكن له أن يتدخل في المسألة بعد أن دارت مكالمة هاتفية بين رئيسي البلدين، كما تساءل عن مدى خبرته ودرايته بالمسائل القنصلية في هذا الصدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى