المرأة والمنوعات

“كلنا مختلفون”.. جلسة تصوير على البحر للأطفال لتقبل الآخر ومحاربة التنمر


202110101145594559

“We are different” كلنا مختلفون كان شعار جلسة تصوير مميزة نفذت على شاطئ عروس البحر الأبيض المتوسط بمجموعة من الأطفال المختلفون لمحاربة التنمر والتشجيع على تقبل الأخر، انعكست في شكل ابتسامتهم وتألقهم وحيوية الحركة التي ظهرت في جميع اللقطات.

المصور إيهاب رمزي قال في حديثه لـ “اليوم السابع” إن صاحبة الفكرة هي ايمان رضا وهي والدة 3 من الأطفال المشاركون في جلسة التصوير والمهتمة بالفاشون والموضة الخاصة بالأطفال، الأمر الذي حمسه للغاية هو ارتداء جميع الأطفال للون الأبيض وعدم تمييز زيهم بالرغم من اختلافهم شكلاً ومضموناً، حيث شارك في جلسة التصوير أطفال من أصحاب متلازمة داون واعداء الشمس وأصحاب البشرة السمراء وبينهم فتيات صغيرات يمتلكن شعراً مجعداً.

جلسة تصوير على البحر

 

جلسة تصوير

 

خلفية اللقطات من سماء وبحر مدينة الإسكندرية جعل الصور تبدو بها حياة مختلفة، وتابع المصور أن الأطفال كانوا متعاونون للغاية ويتعاملون مع بعضهما دون تمييز أو إحساس بأنهم مختلفون عن بعضهم، وأردف أن طبيعية البحر تشبه طبيعة الأطفال فهم يمتازون بجمالهم ونقائهم، لكن حين يشعرون بالألم او الاستهانة بمشاعرهم قد يصلون للثوران، فعلينا جميعاً مراعاة مشاعرهم والارتقاء باخلاقهم حتى وأن كانوا مختلفون، ويحاربون بأنفسهم التنمر.

دعوة لعدم التنمر

 

سيشن

 

بلغ عدد الأطفال 12 طفلاً اعمارهم تراوحت من سنتين حتى عمر 12 عاما، جميعهم يعشقون التصوير ويعلمون جيداً ما يفعلون وما يهدف له جلسة التصوير، وأضاف عن كواليس جلسة التصوير انها كانت مليئة بالبهجة سواء من أولياء أمور الأطفال أو من متابعين التصوير من رواد الشاطئ والعاملين فيه.

اختلاف

 

الأختلاف

 

الأطفال

 

نحن مختلفون

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى