الأخبار الوطنيّة

أسماء السحيري: “سيتم صياغة استراتيجية وطنية في المجال البحري لأول مرة في تونس”

أعلنت الكاتبة العامة لشؤون البحر أسماء السحيري أنه سيتم صياغة استراتيجية وطنية في المجال البحري لأول مرة في تونس، وذلك في كلمة خلال ملتقى علمي تحت عنوان ” تأثيرات التلوث والتغيرات المناخية على مجالنا البحري” تم تنظيمه بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للبحر بمقر المعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيا البحار “دار الحوت”.

وأشارت السحيري في تصريح لإذاعة خاصة اليوم الخميس 30 سبتمبر 2021، إلى أن الاستراتيجية ستكون خلاصة سلسلة ندوات وملتقيات علمية وستأخذ بعين الاعتبار جميع الأبعاد والمقاربات بهدف الحفاظ على الثروة البحرية واستخلاص طرق لاستثمار الفضاءات البحرية لفائدة الأجيال الحالية والقادمة.

وأضافت السحيري أنه سيتم العمل على وضع منظومة تشريعية جديدة في المجال البحري لدعم الجانب الردعي والرقابي ونشر الثقافة البحرية، وفق قولها.

هذا وأوضحت المتحدثة أن الإشكاليات التي تعيشها السواحل التونسية جاءت نتيجة التطور العمراني والصناعي والاعتماد على السياحة الشاطئية كمحرك أساسي للسياحة والاقتصاد الوطني مقرة بأن كل هذه الأسباب ساهمت في تغييرات مناخية أدت إلى ارتفاع منسوب البحر في السواحل وارتفاع درجة حرارة مياه البحار ما أثر سلبا على التنوع البيولوجي وحياة الكائنات البحرية، حسب تصريحها.

من جانبه، أكد المدير العام لجودة الحياة بوزارة الشؤون المحلية والبيئة الهادي الشبيلي أن البحر الأبيض المتوسط من أكثر المناطق تلوثا في العالم بسبب التأثيرات البشرية، مفيدا بأن المتوسط يعد من أكثر البحار هشاشة وعرضة للتأثر بالتغيرات المناخية.

وفي هذا الصدد، دعا الشبيلي إلى تكاثف وتكثييف كل مجهودات دول حوض البحر الأبيض المتوسط لحمايته، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى