المرأة والمنوعات

ماذا تقول لغة الجسد عن صلة كيت ميدلتون بحماها تشارلز؟.. غيرت علاقته بوليام


20210930094407447

دائما ما تعبر لغة الجسد الخاصة بنا عما تحمله قلوبنا وعقولنا، وقد أكد أحد خبراء لغة الجسد أن لحظة احتضان كيت ميدلتون وحماها الأمير تشارلز على السجادة الحمراء فى العرض الخاص لفيلم جيمس بوند الجديد لا وقت للموت، كشفت حبهما الحقيقى لبعضهما البعض، ودورها كداعم عاطفى له، وذلك فى تقرير منشور على موقع ديلى ميل البريطانى.

تشارلز ووليام وكاميلا وكيت ميدلتون

دوقة كامبريدج البالغة من العمر 39 عاما، انضمت إلى الأمير تشارلز، البالغ من العمر 72 عاما، وزوجته كاميلا البالغة من العمر 74 عاما، وزوجها الأمير وليام، على السجادة الحمراء تلبية لدعوة الممثل العالمي دانيال كريج وأعضاء فريقه، لحضور العرض الخاص لفيلمه الأخير الذي تعرض للتأجيل أكثر من مرة بسبب جائحة كورونا.

 علاقة كيت بالأمير تشارلز

وقالت مصادر ملكية إن الصورة التى ظهرت عليها العائلة الملكية – تشارلز وكاميلا وويليام وكيت – فى العرض يمكن أن تبشر بـ”حقبة جديدة” من التعاون والتضامن بين الملك المستقبلى وابنه الأكبر، وكان واضحا مدى التقارب بين كيت وتشارلز أكثر من أى وقت مضى.

 علاقة ود بين كيت والأمير تشارلز

وقالت جودى جيمس، الخبيرة فى لغة الجسد، إن الدوقة دخلت فى دور أقرب بكثير وأكثر راحة من الناحية العاطفية فى حياة الأمير تشارلز فى الأشهر الأخيرة، قائلة: “فى الآونة الأخيرة، ربما بسبب حزنه على وفاة والده وتمزق علاقته مع ابنه الأصغر، نرى زوجة ابنه كيت تدخل دورًا أقرب بكثير وأكثر راحة من الناحية العاطفية، لغة توحى بمستويات غير متوقعة من العاطفة”.

 قبلة بين الأمير وزوجة ابنه

وأضافت” خلال جنازة الأميرة فيليب لم يقتصر دور كيت على رعاية ويليام وهارى معًا فحسب، بل شمل أيضًا تعزية تشارلز”، مشيرة إلى أن لفتتها المتمثلة فى وضع ذراع واحدة حول رقبته وكتفه فى الأماكن العامة مهمة للغاية لأنها تشير إلى ثقتها المتزايدة وحتى إحساسها بمكانته داخل الأسرة.

 الأمير تشارلز وكيت ميدلتون

وتابعت “أيضا قبلة كيت على السجادة الحمراء تبدو مهمة بنفس القدر، حيث تشير لغة الجسد إلى أنها تحرض على هذا العرض العاطفى بل وتتحكم فيه بطريقة لم يكن من الممكن تصورها قبل بضع سنوات”.

كيت ميدلتون والأمير وليام

كان الثنائى كيت وتشارلز قد أظهرا العديد من العلامات التى تشير إلى علاقتهما الوثيقة خلال الأشهر القليلة الماضية، وفى أبريل شاركت الدوقة قبلة على خدها مع والد زوجها الحزين أثناء مغادرتهم جنازة الأمير فيليب.

كما قامت كيت بمواساة الأمير تشارلز عندما خرج الزوجان من كنيسة سانت جورج بعد الخدمة العاطفية في ذكرى دوق إدنبرة، وأظهرت الصور كيت وهي تعزي أمير ويلز بسبب فقدان والده بوضع يدها على كتفه، ثم قبلته على خده عندما انطلقوا من مدخل الكنيسة.

وتابعت جودي: “مؤخرا سمته كيت خلال حديثتها بـ “الجد”، فإنها تؤكد أيضًا على دوره في حياة أطفالها أيضًا، والحقيقة أن العلاقات بين ويليام ووالده لم تكن ودية دائما، لكن يبدو أن كيت تدلي ببعض العبارات غير اللفظية لإظهار أن الأمر لم يعد كذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى