صحة

مرض تتشابه بعض أعراضه مع كورونا.. يصيب الملايين حول العالم

يمكن أن تتسبب الإصابة بالديدان المعوية في تقليل جودة حياة البشر ويصل الأمر في بعض الحالات إلى الوفاة. تنتشر الإصابة بالديدان الطفيلية في جميع أنحاء العالم، وتقدر أعداد المصابين بالملايين إلا أنها تزداد بشكل واضح في البلدان الفقيرة أو تلك التي تعاني من سوء خدمات الصرف الصحي.

بحسب ما ورد في تقرير نشره موقع “Boldsky”، إن الديدان المعوية أو الطفيلية هي كائنات حية تعيش في أمعاء الإنسان. تشمل الأنواع الرئيسية من الديدان، التي تسبب الإصابة الطفيلية، الديدان الدبوسية والديدان الأسطوانية (أسكاريس لومبريكويدس) والديدان الشريطية (سيستودا) والديدان الخطافية (الفتاكة الأميركية) والديدان المفلطحة (الديدان المفلطحة) التي يمكن أن تجد طريقًا إلى جسم الإنسان بطرق عديدة.

99c633b7 93d5 472d a1ea 70fd6b2ff0f0

أعراض شائعة

يقول الخبراء إن الديدان المعوية مختلفة وإن أعراض الإصابة تختلف من شخص لآخر، وربما يكون بعضها بدون أعراض واضحة، أو تتراوح ما بين الأعراض الخفيفة إلى الشديدة، مثلما هو الحال مع مرض كوفيد-19، كما يلي:
• غثيان
• إسهال
• قيء
• فقدان الشهية
• دم في البراز
• فقدان الوزن
• آلام في المعدة
• ضعف عام
• حمى (خفيفة إلى شديدة) أو قشعريرة.
• ردود الفعل التحسسية
• فقر دم
• صداع الراس
• الديدان في البراز
• آلام العضلات أو المفاصل
• الانتفاخ
• السعال أو الأزيز
• التهاب الملتحمة

أسباب الإصابة بالديدان المعوية

يمكن أن تسبب العديد من العوامل الإصابة بالديدان المعوية كما يلي:

0a3a683c a6cb 4017 b574 73276f160ec9

• تناول اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيداً.
• تناول اللحوم الفاسدة.
• تناول فاكهه قبل نضوجها
• قلة النظافة
• شرب المياه الملوثة أو مياه الشرب المحتوية على بيض أو يرقات طفيلية.
• ملامسة براز ملوث
• ملامسة التربة الملوثة.
• عدوى عن طريق ملامسة أغطية أسرة أو ملابس أو مناشف.

مضاعفات الديدان المعوية

إذا لم يتم علاج الإصابة بالديدان المعوية لفترة طويلة، فربما تسبب في مضاعفات مثل:
• نقص المغذيات.
• انسداد في الأمعاء.
• التهاب البنكرياس
• داء الكيسات المذنبة الجهازية أو تطور الخراجات التي يمكن أن تسبب مشاكل تتعلق بالجهاز العصبي المركزي والعضلات الهيكلية.

طرق التشخيص

تتضمن بعض طرق تشخيص الديدان المعوية ما يلي:
• تحليل البراز: للكشف عن الطفيليات في عينات البراز.
• تحليل الدم: للكشف عن الطفيليات في الدم.
• فحص بالمناظير للقولون: يشمل تقييم الأمعاء الغليظة والدقيقة بجهاز يشبه الأنبوب للبحث عن علامات الطفيليات.

سبل الوقاية والعلاج

في كثير من الحالات، قد تقل الإصابة بالديدان المعوية من تلقاء نفسها بسبب قوة جهاز المناعة وتغيير نمط الحياة ليكون صحيًا أكثر، بما يشمل الحفاظ على النظافة المناسبة وشرب المياه النظيفة وتناول الأطعمة الطازجة والمطبوخة والنظيفة، مع الالتزام بالراحة وتقليل التوتر. وتشمل طرق العلاج الطبي ما يلي:
• الأدوية: وتشمل الأدوية مثل ألبيندازول وبرازيكوانتيل.
• الجراحة: يلجأ الأطباء إلى هذا الإجراء عندما تنتشر الطفيليات إلى مناطق أكبر من الأمعاء.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى