مسؤول يكشف: هكذا تسعى إيران لترسيخ وجودها في اليمن

أعلن المسؤول الإعلامي لنقابة المعلمين اليمنيين، يحيى اليناعي، أن ميليشيات الحوثي أجرت مؤخراً تعديلات إضافية على المناهج الدراسية للعام التعليمي الجديد.

وقال اليناعي إن “ميليشيات الحوثي تعمل منذ عام 2016 بإصرار لجعل المناهج الدراسية في اليمن أساساً لتشكيل هوية الجيل القادم من اليمنيين في مناطق سيطرتها”، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية الأحد.

كما أضاف أن “هذه التعديلات تخدم إيران التي تسعى لترسيخ وجودها في اليمن عبر التعليم، كما فعلت في لبنان وتفعل حالياً في سوريا.

ولفت اليناعي إلى “مذكرة الاتفاق الموقعة بين وزارتي التربية والتعليم في سوريا وإيران يوم 23 يناير الماضي، والتي قضت بإشراف إيران على تعديل المناهج الدراسية السورية وطباعتها في طهران، بالإضافة إلى نقل طهران تجاربها في مجالات التخطيط التربوي والمعدات التعليمية والكتب المدرسية والمحتوى التعليمي”.

إلى ذلك حذر من خطورة تعديل المناهج الدراسية وتوظيف محتواها العلمي على مستقبل اليمنيين ككل.

“محاضن وحسينيات إيرانية”

يذكر أن نقابة المعلمين اليمنيين كانت قد حذرت العام الماضي من مواصلة ميليشيات الحوثي تجريف القطاع التعليمي بشكل يعمل على “تحويل المدارس إلى محاضن وحسينيات إيرانية تعلم الطائفية وتعبئ الصغار لتحشدهم لجبهات القتال”.

وقال يحيى اليناعي وقتها إن “آخر خطوات العبث الحوثي بقطاع التعليم كانت قيام الميليشيات بتعميم عدة ملازم “كتب” تحت مسمى دليل الإذاعة المدرسية”.

كما أضاف أنه تم “فرض فقرة يومية في الإذاعة المدرسية يتم اختيارها من خطابات زعيم الحوثيين عبدالملك وملازم شقيقه حسين الحوثي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق