مسلحون يقتلون مذيعا سابقا في مدينة قندهار الأفغانية

قال مسؤولون أفغان، اليوم الخميس، إن مسلحين قتلوا بالرصاص موظفا بوزارة المالية ومذيعا سابقا في مدينة قندهار بجنوب البلاد، في أحدث هجوم في سلسلة من الهجمات التي شهدتها الأسابيع القليلة الماضية.

وكان صحافيون ونشطاء بالمجتمع المدني ومسؤولون حكوميون وقضاة من بين المستهدفين في هجمات مماثلة خلال الأشهر الماضية، بينما أعلنت الولايات المتحدة عن خطط الشهر الماضي لسحب جميع قواتها من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر.

وقال جمال ناصر المتحدث باسم إقليم قندهار إن نعمة روان، مذيع الأخبار السابق في قناة (طلوع نيوز) أكبر محطة تلفزيونية خاصة قُتل بالرصاص صباح اليوم الخميس. وأضاف “لقد فتحنا تحقيقا”.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها بعد، لكن المسؤولين الحكوميين والقوى الغربية يتهمون عادة حركة طالبان فيما يقولون إنه أسلوب لبث الخوف مع تجنب وقوع خسائر كبيرة في صفوف المدنيين.

والعنف في أسوأ مستوياته في أفغانستان، حيث يدور القتال يوميا بين قوات الأمن الأفغانية ومسلحي طالبان، الذين يخوضون تمرداً ضد الحكومة المدعومة من الخارج منذ الإطاحة بالحركة المتشددة عام 2001.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإقليمية جاويد بشارات إن طالبان استولت اليوم الخميس على منطقة ثانية في إقليم بغلان بشمال البلاد في غضون يومين فقط.

وذكر مسؤول محلي أن ستة من قوات الأمن الأفغانية قتلوا في هجوم شنته طالبان خلال الليل على موقعهم في إقليم غزنة بوسط البلاد.

وتقول الحكومة الأفغانية إن طالبان قتلت وأصابت أكثر من 50 جندياً في هجمات في 26 إقليما على الأقل خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بينما قتلت قواتها عشرات من طالبان خلال نفس
الفترة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يسعدنا أن نسمع صوتك عبر اذاعتنا!

الرجاء تسجيل رسالتك.

سجل, اسمع تسجيلك, وابعث صوتك

السماح بالوصول إلى الميكروفون الخاص بك

انقر فوق & quot؛ سماح & quot؛ في مربع حوار الإذن. يظهر عادةً أسفل شريط العناوين أعلى الجانب الأيسر من النافذة. نحن نحترم خصوصيتك.

خطأ في الوصول إلى الميكروفون

يبدو أنه تم تعطيل الميكروفون في إعدادات المتصفح. الرجاء الانتقال إلى إعدادات المتصفح وتمكين الوصول إلى الميكروفون.

جاري تسجيل رسالتكم

00:00

Canvas not available.

إعادة تعيين التسجيل

هل تريد بالتأكيد بدء تسجيل جديد؟ سيتم حذف التسجيل الحالي الخاص بك.

حدث خطأ ما

حدث خطأ أثناء تحميل الصوت. الرجاء النقر فوق الزر "إعادة المحاولة" للمحاولة مرة أخرى.

أرسل التسجيل للاستيديو

شكرا تم استلام تسجيلكم وسيتم مراجعته من الفريق التقني

تلتزم اذاعة الجريد أف أم بمعالجة المعطيات الشخصية لمستمعيها وفق المقتضيات الواجبة قانونا والمحددة بالقانون الاساسي عدد 63 لسنة 2004 المؤرخ في 27 جويلية 2004 والنصوص التطبيقية المتعلقة بحماية المعطيات الشخصية في تونس