نجل علي الأمين يحمل حزب الله مسؤولية سلامة والده

خرج نجل العلامة اللبناني علي الأمين هادي المقيم في لندن، عن صمته حيال الحملة التي يتعرض لها والده، وحمّل في سلسلة تغريدات نشرها عبر تويتر، ميليشيا “حزب الله”، المسؤولية عن سلامة والده.

وقال هادي، إن والده يتعرض من جديد لحملة تخوين وتهديد بالقتل الصريح من قبل ميليشيا “حزب الله” وأنصارها والتابعين لها، محملاً مسؤولية سلامة والده وحقه في العيش حرّاً بلا قيود، لزعيم ميليشيا حزب الله حسن نصر الله.


“عبثاً تحاولون”

يشار إلى أن أكثر من 300 شخص من ناشطين وحقوقين وإعلاميين، كانوا وقعوا على عريضة بعنوان: “عبثاً تحاولون”، طالبوا فيها بأن لا تتحول النيابات العامة إلى محاكم تفتيش طيعة بيد السلطة، بحسب تعبيرهم.

بدوره، أعلن “مجلس حكماء المسلمين”، أنه يتابع بقلق بالغ، الحملة الممنهجة التي استهدفت مؤخراً العلامة علي الأمين عضو المجلس وأحد رموز الوسطية والاعتدال في لبنان والعالم العربي والإسلامي، بحسب تعبيره.

وأعرب المجلس في بيان له، عن أسفه الشديد عن الهجمة التي تطال رموز وعلماء لبنان، والتي أتت بعد سلسلة إساءات طالت المقدسات والرموز الإسلامية والمسيحية في لبنان.

كما أشار البيان إلى أن تلك الحملة تؤكد سعيها بالدرجة الأولى إلى بث الفتنة في المجتمع اللبناني من خلال إسكات أصوات الحكمة والتعايش التي توحد اللبنانيين، وتتصدى لدعوات الفرقة بينهم.

إلى ذلك، أكد مجلس حكماء المسلمين، تضامنه مع العلامة علي الأمين، ومع كل قيادات المجتمع اللبناني التي تتعرض لحملة تشويه وتخوين متواصلة، معبّراً عن ثقته بأن الشعب اللبناني سينبذ هذه التصرفات اللامسؤولة، ولن يسمح لها بالنيل من نسيجه الاجتماعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يسعدنا أن نسمع صوتك عبر اذاعتنا!

الرجاء تسجيل رسالتك.

سجل, اسمع تسجيلك, وابعث صوتك

السماح بالوصول إلى الميكروفون الخاص بك

انقر فوق & quot؛ سماح & quot؛ في مربع حوار الإذن. يظهر عادةً أسفل شريط العناوين أعلى الجانب الأيسر من النافذة. نحن نحترم خصوصيتك.

خطأ في الوصول إلى الميكروفون

يبدو أنه تم تعطيل الميكروفون في إعدادات المتصفح. الرجاء الانتقال إلى إعدادات المتصفح وتمكين الوصول إلى الميكروفون.

جاري تسجيل رسالتكم

00:00

Canvas not available.

إعادة تعيين التسجيل

هل تريد بالتأكيد بدء تسجيل جديد؟ سيتم حذف التسجيل الحالي الخاص بك.

حدث خطأ ما

حدث خطأ أثناء تحميل الصوت. الرجاء النقر فوق الزر "إعادة المحاولة" للمحاولة مرة أخرى.

أرسل التسجيل للاستيديو

شكرا تم استلام تسجيلكم وسيتم مراجعته من الفريق التقني

تلتزم اذاعة الجريد أف أم بمعالجة المعطيات الشخصية لمستمعيها وفق المقتضيات الواجبة قانونا والمحددة بالقانون الاساسي عدد 63 لسنة 2004 المؤرخ في 27 جويلية 2004 والنصوص التطبيقية المتعلقة بحماية المعطيات الشخصية في تونس